سر جمال بنات لبنان اتعلموو باه حررررراااااااام!

الجمال من
ضرورات الحياة في لبنان ... رغم الفقر والأزمات


على رغم أن لبنان يعيش أزمة هي الأسوأ سياسياً واقتصادياً منذ نهاية الحرب الأهلية، فإن الجمال والقوام الرشيق وجراحات التجميل ما زالت من أولويات المرأة اللبنانية. ودفع نجاح هذه الصناعة في لبنان أحد المصارف اللبنانية الأسبوع الماضي إلى الاعلان عبر لوحات في الشوارع عن منح قروض لاجراء عمليات تجميل.

ووضعت اللوحات الاعلانية في أنحاء العاصمة وحتى في ضواحي بيروت الجنوبية.

وأفاد مصرف «فرست ناشونال بنك» في موقعه على الانترنت أن قيمة «قرض التجميل» تتراوح بين 1000 و5000 دولار لتغطية نفقات «جميع جراحات التجميل» التي يحتاجها العميل. وسرت أخبار القرض في لبنان كالنار في الهشيم. ويقول جراح التجميل الياس شماس إن الطلب على الكمال الجسدي في لبنان زاد بعد وضع اللوحات الاعلانية في الشوارع.

ويؤكد شماس أن جراحات التجميل في لبنان نمت في السنوات الخمس الماضية، مع تزايد الطلب على تجميل الأنف وشفط الدهون وزرع الكولاجين وحقن البوتوكس للتخلص من تجاعيد الوجه.

ويوضح شماس أن عمليات التجميل قبل خمس سنوات، كانت حكراً على الأغنياء أو السيدات من دول الخليج، أما اليوم، فالإقبال من مختلف طبقات المجتمع».

ويقول جراح التجميل الدكتور جورج أبو فاضل: «يُعرف عن المرأة اللبنانية أنها باحثة عن الجمال والاناقة، ومتابعة لآخر صيحات الموضة، حتى عمليات التجميل».

ويضيف أبو فاضل أن العمليات الأكثر شعبية بين اللبنانيين هي تجميل الأنف وشفط الدهون وحقن البوتوكس وحشو الأسنان.


ويؤكد أن كثيراً من الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 18 و22 سنة، ولا يتجاوز دخلهن الشهري 600 دولار، يرغبن في جراحات شفط للدهون لكنهن عادة لا يملكن المال، مضيفاً: «أما الآن ومن خلال القرض يمكنهن إجراء مثل هذه العملية».

وأشار الجراح إلى أن عدد المرضى الذكور زاد أيضاً بعد الاعلان، خصوصاً الراغبين بتجميل الأنف.

ويعتقد الأطباء اللبنانيون بأن النساء والرجال في لبنان على حد سواء، يحبون الحياة، ما يجعلهم يتجاهلون المصاعب السياسية والاقتصادية ويهتمون بتحسين مظهرهم.

بيروت الحياة
شكرا للخبر الملك كوبرا
شكرا للخبر الملك كوبرا


شكرا لمروورك خررربش

ثانكس

الجمال الطبيعى افضل طبعا خلقنا الله واحسن صورنا