سعودي يقتل خادمته ويرمي بها في حاوية النفايات

4084698


قالت السلطات الإندونيسية، الجمعة، إن أحد أرباب العمل السعوديين قتل خادمته الإندونيسية، وألقى جثتها في حاوية النفايات، في حادث يأتي بعد أيام من تعافي خادمة أخرى تعرضت للضرب المبرح على يد مخدومها السعودي.



وأبلغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الاندونيسية مايكل تيني شبكة CNN بأن “الخادمة كيكام كومالاساري التي تحمل الجنسية الإندونيسية لقيت حتفها بسبب سوء المعاملة من قبل أرباب عملها في مدينة أبها بالسعودية.”



وأضاف تيني “لقد عبرنا، إلى السلطات في المملكة العربية السعودية، عن إدانتنا لهذا العمل البشع من قبل أصحاب العمل،” في حين قال المتحدث باسم الرئاسة الإندونيسية تيوكو فايزاسياه إن “المسؤولين لم يحددوا بعد بشكل قاطع كيفية وفاة الخادمة.”



وذكر تيني إن السعودي الشتبه به في الحادث اعتقل، ويجري استجوابه من قبل الشرطة والسعودية، لافتا إلى أن القنصلية الإندونيسية في جدة كما بعثت بمسؤول إلى بلدة أبها للنظر في هذه المسألة.





وفي الوقت الذي أعلن فيه عن الحدث، قال تيني إن خادمة إندونيسية أخرى تدعى سميتي بنت مصطفى سالان ترقد على سرير الشفاء في أحد المستشفيات السعودية بعد أن تعرضت للتعذيب من قبل عائلة مخدومها في المدينة المنورة.



وهاتان القضيتان هما الأخيرتين في سلسلة من الحوادث التي تقع لكثير من العمال والخدم من جنسيات آسيوية في السعودية وعدد آخر من دول الخليج.



ففي أغسطس/آب الماضي، تمكن أطباء في مستشفى بسريلاكنا بعد عملية دامت ثلاث ساعات من إزالة 18 مسماراً وقطعة معدنية من جسد امرأة كانت تعمل خادمة لدى عائلة سعودية، واتهمتها بتعذيبها عن طريق دق 23 مسماراً في مختلف أنحاء جسدها.



وقال الطبيب كمال وارتونغا، إن طاقمه انتزع مجموعة مسامير يتراوح طولها بين 2.5 و7 سنتيمترات من أماكن متفرقة بجسد إل بي أرياواتي، ولكنه لم يتمكن من الوصول إلى أربع قطع صغيرة دخلت في كتلها العضلية.



وتُعد أرياواتي، البالغة من العمر 49 عاماً، وهي أم لثلاثة أطفال، ولد وابنتين، واحدة من بين آلاف الفقراء في سريلانكا، الذين يبحثون عن فرصة للعمل في المملكة العربية السعودية وبعض البلدان الأخرى في الشرق الأوسط.



السبت, 20 نوفمبر, 2010 00:40