سلوكيات زوجك المحفزة لحالة عنف منزلية

هل شعرت يوما بالخوف من شريكك؟ هل شعرت به يمتلك السيطرة عليك ويتملكك بطريقة غير عادية؟ هل تشعرين بالاكتئاب وتتجنبين الاختلاط مع جاراتك وصديقاتك؟؟؟



اذا كان الجواب على هذه الأسئلة هو “نعم” فحاولي تذكر تصرفات زوجك معك، فمن المعروف أن علاقة المرأة بزوجها تنعكس على حياتها كاملة. وللأسف هنالك الكثير من السيدات اللواتي يعتقدن أن معاملة الزوج لزوجته باحتقار هو أمر عادي ومنتشر بين العائلات.



كما ولا تدرك أغلب السيدات أن العنف المنزلي ليس بالضرورة أن يتمثل بالضرب بل هنالك سلوكيات أخرى تعتبر من حالات العنف الجسدي المنزلي الذي يعاقب عليها القانون. ولأنك حسناؤنا تهميننا، نعرض عليك قائمة بالسلوكيات المحفزة للعنف الجسدي قبل أن يقع:



هل يقوم زوجك بالتالي:

• استعمال سيطرةَ عاطفيةَ ونفسيةَ؟

• الشتم، الصراخ، التحقير، الانتقاد العرقي أو الترهيب، أو هل يقوم بانتقادك بشكل منتظم بحيث يحطم معنوياتك وقدراتك ويحط من شأنك كزوجة وأم وشريكة؟

• هل يتصرف بطريقة عنيفة أو يغار بشكل مفرط؟

• هل يمنعك من زيارة أو التحدث إلى العائلة، الأصدقاء، أو يتكلم بشكل سيء عن عائلتك وأصدقائك بهدف أبعادك عنهم؟ لا أحد يعجبه من طرفك.

• هل يمنعك من الذهاب وحدك إلى أي مكان ويصر على أن يكون معك؟

• هل يتعمد إذلالك أو إحراجك أمام الآخرين؟

• هل يستعمل الرقابة الاقتصادية؟

• هل يمنعك من الوصول إلى مال العائلة مثل الحسابات المصرفية، بطاقات الائتمان أَو السيارة؟

• هل يسيطر على كل تمويلاتك، وما تقومي بصرفه حتى من نقودك؟

• هل يمنعك من العمل أو ينغص عليك عملك أو هل يمنعك من الدراسة؟

• هل يحدد إمكانية وصولك إلى الوصفات الطبية، والتأمين الصحي؟

• هل يقوم بتهديدك؟

• هل يهدد بإبلاغ السلطات عنك، مثلا الخدمات الاجتماعية، المحكمة، الشرطة، ملفقا لك تهمة؟

• هل يهدد بإيذاء الأطفال أو أخذهم منك؟

• هل يخفيك بالنظرات، التعبيرات، أو الإيحاءات بحضور الآخرين؟

• هل يقوم باستعراض الأسلحة التي يملكها أمامك بهدف إخافتك؟

• هل يستعمل نوبات غضبه لتهديدك بفعل ما لا ترغبي بفعله؟

• هل يهدد بفضح ميولك الجنسية أمام عائلتك أو أصدقائك؟

• هل يهددك بإبلاغ دائرة الهجرة بهدف ترحيلك إذا كنت غير مواطنة؟

• هل يقوم بضربك جسديا؟

• هل ينفذ تهديداته ضد أولادك، حيواناتك الأليفة، أو عائلتك أو أصدقائه أو حتى نفسه؟

• هل يقوم بتحطيم وتكسير ممتلكاتك الشخصية؟

• هل يستعمل معك الإمساك بقوة، الدفع، الضرب، اللكم، الصفع، الركل، الخنق أو العض؟

• هل يجبرك على ممارسة الجنس معه، أو هل القيام بحركات جنسية أنت غير راضية عنها؟

• هل يمنعك من الحصول على علاجك أو أدويتك بهدف إضعافك؟

• هل يمنعك من الوصول إلى الطعام أو السوائلِ أو يحرمك من النومِ؟











هذه بعض من الوسائل الأكثر شيوعاً التي يستعملها المنتهك للسيطرة على الشريك، وبالتأكيد هناك المزيد من الطرق. إذا كان الشريك يقوم بهذه الأفعال بهدف تقييد حريتَك الشخصية أو إخافتك، فقد تكوني ضحيّة للعنف المنزلي. للحصول على المساعدة، ينصح بالاتصال أو إبلاغ مراكز حماية النساء والأطفال من العنف الأسري المتوفرة في بلدك.





من حقك وحق أطفالك أن تعيشوا في بيئة صحية خالية من العنف والتهديد والتنكيل. لا تفرطي في حقك وضعي حدا لمعاناتك ولتبدئي حياة جديدة بعيدا عن الألم.







الأربعاء, 15 اكتوبر, 2008 14:55