سن قانون حظر النقاب في فرنسا بين المد و الجزر

لم تستبعد الحكومة الفرنسية الجمعة سن قانون لحظر النقاب والبرقع وسط نقاش فتحه برلمانيون ينددون بارتداء النساء المسلمات هذين النوعين من الحجاب الكامل في فرنسا.

واعلن الناطق باسم الحكومة لوك شاتيل ان "التحقيق يجب ان يسمح لنا توضيح الرؤية حول هذا الموضوع، وقياس مدى تفشي هذه الظاهرة على ان نتخذ بعد ذلك القرارات الضرورية".

واعلن الرئيس نيكولا ساركوزي انه سيعبر عن رأيه بهذا الصدد الاثنين في خطاب يلقيه امام البرلمان ويعرض فيه اصلاحات جديدة.


واحتدم النقاش حول العلمانية، وارتداء بعض النساء المسلمات النقاب او البرقع في فرنسا، البلد الوحيد في اروبا الذي سن قانونا حظر فيه سنة 2004 الحجاب الاسلامي في المدارس، مع مطالبة ستين نائبا وقعوا عريضة بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية حول هذه المسالة.

ودعت الوزيرة المنتدبة للمدينة فاضلة عمارة وهي من اصل جزائري، الجمعة الى "حظر البرقع تماما" ووصفت النقاب بانه "النعش الذي يقضي على الحريات الاساسية".

في المقابل شكك وزير الهجرة والهوية الوطنية اريك بيسون في قانون قد يكون "غير ناجع"، كما دعت المعارضة الاشتراكية الى تفادي "الحلول "المبسطة"، وقالت زعيمة الحزب الاشتراكي مارتين اوبري: "اكيد اننا نعارض البرقع والنقاب لكن ما اتمناه اولا هو الاهتمام بادماج هؤلاء الاشخاص في المجتمع"، في اشارة الى البطالة التي يعاني منها بشكل خاص سكان ضواحي المدن الكبرى وغالبيتهم من المسلمين.



الأحد, 21 يونيو, 2009 09:56