سويسرا تُعفي منتجات الدول الأكثر فقرا من الرسوم الجمركية

قررت الحكومة السويسرية إعفاء المنتجات المستوردة من الدول الأكثر فقرا من الرسوم الجمركية، وذلك اعتبارا من الفاتح من إبريل 2007، حيث ستسمح بدخول المنتجات الزراعية الخام ونصف المصنعة وبعض المنتجات الأخرى، ولكن بشروط.

ويمكن لدول عربية مثل السودان والصومال واليمن الاستفادة من هذه الفرصة، إلى جانب 47 بلد آخر من إفريقيا جنوب الصحراء ووسط آسيا.

أصبحت سويسرا بموجب هذا القرار الصادر من وزارة الاقتصاد في 17 مارس 2007 من أوائل الدول التي تطبق تعليمات منظمة التجارة العالمية الداعية إلى رفع الحواجز التجارية بين مختلف دول العالم، لفتح الأسواق وتحرير التجارة العالمية، تنفيذا لما تم الاتفاق عليه في مؤتمر هونغ كونغ عام 2005، الذي وضع الخطوط العريضة لرفع الحواجز التجارية مع الدول النامية والأكثر فقرا والسماح لمنتجاتها بدخول أسواق الدول الغنية دون شروط.

كما تنسجم هذه الخطوات مع مبادرة الحكومة الفدرالية لعام 2001 التي انطلقت تحت مسمى لا لرسوم الجمارك، والتي وعدت بتخفيض تدريجي في رسوم الجمارك على المنتجات الواردة من الدول الأكثر فقرا، وتقول إحصائيات الجمارك الفدرالية أن الكنفدرالية خسرت من تلك الخطوة حتى اليوم قرابة 800000 فرنك، دخلت في إطار الدعم المقدم من سويسرا إلى الدول الأكثر فقرا في العالم.

ويقول هانز بيتر إيكلر من مكتب متابعة التعاون التجاري مع الدول النامية لدى كتابة الدولة للشؤون الاقتصادية لسويس انفو، إن المزيد من الدول النامية ستستفيد مستقبلا من هذه التسهيلات، إذ يجب على السوق استقبال هذه البضائع تدريجيا، وإن كان لا يتوقع أن تنعكس هذه الخطوة بشكل سلبي على سويسرا، لأن جميع تلك المنتجات المستوردة لا يتم تصنيعها أو انتاجها محليا