سيادة الشيف رمزي

(الشيف رمزي): أنا أحسد هذا الرجل بما تحمله كلمة الحسد من معنى ، أحسده على ‘‘نياعه’’ المكتنزة اللامعة، وعلى راحة باله ،على طاقيته المرتفعة كبرج اتصالات ، وعلى اندماجه الرهيب في إعداد صحن ‘‘الفتّوش’’ برغم كل الضغوط الدولية التي تمارس عليه من خلال مكالمات ربّات البيوت ‘‘النايطات’’ اللاتي يستفتينه عن جواز’‘حوس’’ البصل مع كاري الدجاج ، وعن مدى مكروهية وضع الجرجير مع ‘‘التشعاتشيل’’…


ربطات عنق، سيارات فارهة ، أصابع تخوين ، اجتماعات، لقاءات،اعتصامات ، اتهامات، وساطات ، طاولات مستديرة،تجري على بعد امتار منه..والرجل مشغول في تقشير ''البطاطا''..

لجان تحقيق ،تأجيل انتخاب الرئيس، اجتماع الأكثرية، زيارات اسبوعية لعمرو موسى ،تحالفات جديدة، تصفية حسابات قديمة تتم في الطوابق العلوية ، والرجل مشغول في فرم البصل على شكل ''جوانح''..

ضيف ''متطرّف'' في الاستديو المجاور من استديو الشيف رمزي ، يسجل حلقة لبرنامج سياسي ، يؤكدّ وهو يضرب على الطاولة أن هناك (أصابع خارجية تلعب في لبنان) وهي التي تتحكم (بمقادير) اللعبة السياسية ..وأنها اذا ما استمرت ستشعل (نار) الفتنة وتحرق الطبخة الرئاسية..

وفي استديو الطبخ، يؤكد الشيف رمزي وهو يضرب على الطاولة أن طبق اليوم هو (أصابع الكفتة بالباذنجان) طالباً من ربّات البيوت أن تتحكم هي (بالمقادير) حسب الحاجة..طالباً باذنجانه واحدة ، نصف كيلو لحم مفروم،بصلة واحدة ،سن ثوم ،وعصير طماطم.. تفرم جميعها وتخلط ثم تطبخ على نار هادئة .. دون أن يهتم اذا ما كانت الباذنجانة (محايدة) او من دول الاعتدال ، أو اذا ما كانت اللحمة فرنسية ، أو البصلة من الجامعة العربية، أو الثوم أمريكيا ، أو عصير الطماطم إيرانيا..المهم أن تتم المقادير على نار الحوار الهادئ وفي طنجرة المصلحة الوطنية..

الرجل لا يأبه بطريقة التحضير بقدر ما يأبه بالنتيجة ،من تقدم ومن تأخر لا يهم،المهم الاّ يخرج الرزّ (معجّق) والوطن كذلك..

أتمنى أن يتم ترشيح الشيف رمزي رئيساً للبنان فوراً..لأنه الوحيد الذي يجمع عليه كل اللبنانين ، ولأن صحن ''الفتّوش'' الذي يعدّه هو الشيء الوحيد الباقي بلبنان لم يتّهم بالطائفية بعد..


ahmedalzoubi@hotmail.com


أحمد حسن الزعبي

ها ها ها ها

ايه بئى ده

موضوع

ماشى ماشى

طيب شكرا

يا ريت يختارو والله يستاهل يسلمو ابو السيم