شريط فاضح لآديل والحبيب القديم ينتقم

نشرت مجلة Public الفرنسية التي تعنى بالمشاهير صورا لمقاطع من فيلم اباحي افردت له ثلاث صفحات وادعت ان بطلته هي المطربة البريطانية الشهيرة آديل (23 عاما ) وانه يظهرها وهي في المقعد الخلفي لسيارة حبيبها السابق وقد كتبت المجلة عنوانا عريضا جاء فيه : "شريط فاضح لآديل .. والحبيب القديم ينتقم", واكدت المجلة ان الفيلم قد صوره بابارازي مستخدما كاميرا تلفون محمول , وقد كتب المصور على صفحته في تويتر : سارعوا لشراء أو( سرقة) مجلة Public لان الاعداد محدودة والطلب كبير .

وكان رد فعل آديل سريعا حيث انها انكرت كل ما جاء في الشريط ونأت بنفسها عنه، واكدت بانه محض افتراء وكذب ومحاولة مقصودة لتلطيخ سمعتها، وقد رفعت دعوى قضائية على المجلة واوكلت هذه المهمة لفريق من المحامين في حين اعلن المتحدث باسمها عن وقوع المطربة ضحية لتشهير غير اخلاقي هي بريئة منه مائة بالمائة وان الايام كفيلة باثبات ذلك .

وقد لمحت المجلة الى ان حبيب آديل القديم هو من سرب هذا الشريط انتقاما منها بسبب رفضها لكل المحاولات التي قام بها للحصول على مقابل مادي لقاء دوره الكبير في نجاحها وشهرتها ، وانه كان ملهمها في الغناء وانها ما كانت ستكتب هذه الاغاني لولا علاقتها الفاشلة به , وقد سخرت آديل من هذا الطلب الغريب ورغم انها لا تعلن هوية حبيبها القديم الا انها تؤكد بانه

قد كسر قلبها في ليلة احتفالها بعيد ميلادها الثامن عشر حين باحت له بحبها الصادق والعميق وانتظرت منه ان يقابلها بالمثل الا انه تركها بعد اربع ساعات فقط من اجل علاقة اخرى , وتتابع قائلة : انه يريد مقابلا ماديا لكسر قلبي وعندما نجحت في عالم الغناء ظل يتصل بي لأكثر من اسبوع وكان جادا بطلبه للنقود فقلت له حسنا لقد جعلت حياتي جحيما وانتهى الامر فماذا تريد مني؟

وتابعت آديل التي حصلت على ست جوائز غرامي عن البومها ( 21 ) : انه يظن واهما بان له دورا في نجاحي وشهرتي وانا لا انكر بانه قد جعل مني امرأة ناضجة بعد هذه العلاقة الفاشلة وانه قد وضعني في طريق سرت فيه لوحدي ولكن من الهمني كتابة هذه الاغاني هي التجارب العاطفية التي يمكن ان يمر بها كل البشر , واعني بها علاقات الحب البائسة والتافهة والتي تشبه سقط المتاع .