صخور مريخية في سلطنة عمان






صورة ارشيفية لكوكب المريخ تظهر فيها تربته الذهبية

صخور مريخية في سلطنة عمان

مجموعة هامة من الصخور بينها «نيزك سيح الاحيمر 94» المريخي

وجدت في السلطنة والمسؤولون يعتبرونها كنزا نادرا


أكد سالم بن حمد البوسعيدي مدير دائرة التنقيب عن المعادن بوزارة التجارة والصناعة

ان الدراسات التي اجريت على الصخور التي تم العثور عليها بالمنطقة الوسطى مؤخرا

مصدرها المريخ وتزن 223.3غرام وطولها 7 سم واطلق عليها اسم سيح الاحيمر 94

وأشار أن عدد النيازك ذات الاصل المريخي 18 نيزكا على مستوى العالم بأسره

وأضاف البورسعيدي ان من بين اهم هذه المجموعة المحدودة نيزك سيح الاحيمر 94 حيث

من المقرر الاحتفاظ بهذه التحفة النادرة ليتم عرضها في متحف التاريخ

الطبيعي بوزارة التراث والثقافة كي يتسنى للجميع مشاهدتها واجراء

الدراسات حول مدى تشابهها بصخور الارض

ونوه البوسعيدي الى ان وزارته وبالتعاون مع اختصاصيين بصخور

الفضاء بجامعة بيرن السويسرية قاموا باجراء الدراسات على مجموعة أخرى من

نيازك تم جمعها من مناطق متفرقة من السلطنة وذلك من اجل تصنيفها من حيث

المصدر والعمر عند ارتطامها بسطح السلطنة

ومن المعروف علميا ان النيازك تنقسم من حيث الاصل الى ثلاثة اقسام هي نيازك من

اصل كوكبي اي انفصلت عن كواكب نظامنا الشمسي، ونيازك انفصلت عن

القمر، ونيازك تسبح في الفضاء السحيق تم ترتطم بسطح الارض

وبشكل عام تعتبر النيازك اجساما صخرية او معدنية صلبة وثقيلة نراها في السماء في

شكل شهب مضيئة ليلا حيث تحترق جزئيا او كليا عندما تخترق الغلاف الجوى للارض ثم

ترتطم بسطح الارض ليحدث فيه فوهات مختلفة الاحجام حسب ما تبقى من كتلتها بعد

الاحتراق ومعظم النيازك الحجرية من سليكا من الحديد والنيكل كما ان هناك

نيازك تقع خصائصها بين هذين النوعين

واشار مدير دائرة التنقيب عن المعادن بوزارة التجارة والصناعة الى ان اهمية نيزك

سيح الاحيمر 94 تكمن في كونها تمثل كوكبا مشابها لكوكب الارض الذي نعيش عليه

ولكنه يبعد عن الارض بالمتوسط حوالي 78 مليون كم

ونوه البورسعيدي إلى أن ناسا انتهزت فرصة اقتراب كوكب المريخ

من الارض لارسال سفينة فضاء متخصصة لالتقاط الصور لهذا

الكوكب، ولجمع عينات صخرية من الكوكب الاحمر

ويعتقد البورسعيدي نيزك سيح الاحيمر 94 وقطعا ثمينة أخرى تعبر المصدر الوحيد

للمعلومات عن الكوكب الاحمر والتي ستفيد العلماء لمعرفة طبيعة صخور كوكب

المريخ وحلقة الوصل بين كوكب الارض وكوكب المريخ. خاصة أنه من المتوقع

ان تصل هذه العينات التي تقوم ناسا بجمعها إلى الارض في عام 2012

وحول ما اذا كانت الدراسات قد اثبتت اي نوع من الحياة على سطح كوكب المريخ اشار

الدكتور سالم البوسعيدي الى ان جميع الدراسات التي اجريت على نيزك سيح

الاحيمر 94 قد تمت حول صفتها المعدنية

وليس ما يثبت لدينا بان هناك وجودا او كانت هناك حياة طبيعية على سطح كوكب

المريخ كون ان هذه الصخرة نارية وتتألف من معادن مشابهة الى حد كبير لبعض

الصخور النارية المكونة لكوكب الارض

ومن حيث الاهمية تعتبر النيازك التي سقطت الى الارض وانفصلت عن الكواكب

المدارية مثل المريخ، غالية الثمن وذلك لندرتها واهميتها العلمية وامكان مقاربتها بصخور

كوكب الارض ثم يأتي بعدها النيازك التي انفصلت عن القمر والنيازك التي تصل الى الارض

من الفضاء الكوني السحيق والتي تأتي في المرتبة الثالثة من حيث الاهمية والندرة

مواضيع مقترحة


حملة فى جنوب أفريقيا على فئران كبيرة تهاجم المارة
المرجو من الكل الدخول عاجل
سبعيني يسير1000 كلم لشكر الملك عبدالله لوقفه اقتتال الفلسطينيين
إخلاء سبيل رجل حكم عليه بالإعدام منذ 22عاماً
أغرب 6 حالات وفاة في التاريخ
أطول رجل في العالم يبحث عن زوجة جديدة