صفحة "ليه" ، تنجح في جذب 45 ألف متابع في فترة قصيرة!

5565956



إذا لم تفكر من قبل فى إجابات لأسئلة مثل “ليه البحر مالح؟ طب ليه بنضحك لما حد يزغزغنا؟ ليه رغاوى الصابون بيضاء رغم أن الصابونة نفسها حمراء؟ ليه وشنا بيحمّر لما نتكسف؟ وبنجوع أكثر فى الشتاء؟”، يجب أن تنضم على الفور إلى الـ45 ألف مواطن على صفحة “ليه” على “فيس بوك”، التى أسسها “عمر بدوى” بهدف “النكش فى المسلمات والثوابت عشان الحكمة تبدأ بالدهشة”.

"لأن مافيش حاجة اسمها.. هى كدا! لازم نعرف ليه"، هذا هو الهدف المعلن للصفحة التى نجحت فى جذب عشرات الآلاف فى شهور قليلة، إلا أن المحرك الحقيقى ورائهم كان "تقديم محتوى عربى
جيد يوازن بين جدية المعلومة المقدمة والترفيه عن طريق إدخال حس كوميدى أو الربط بين الشرح ووقائع حياتية لتسهيل استيعابها" كما يقول " بدوى" مؤسس الصفحة، مضيفًا "نهدف كذلك إلى خدمة المحتوى العربى على الإنترنت، وتغيير اتجاه التعليم الحالى والحث على التساؤل المستمر فى كل المجالات، دون الاعتماد على التعامل مع المعلومات المقدمة كأنها حقائق غير قابلة للنقد".
ويتابع "عمرو"، "لاحظنا كذلك غياب المحتوى العربى أو الأجنبى كذلك التى تجيب سؤال "لماذا؟" فى مقابل مئات الآلاف من المعلومات التى تجيب على سؤال "كيف؟"، فأطلقت الصفحة وانضم إليها "أكرم إكرام" خريج تجارة عين شمس، والذى أصبح أكثر شخص يكتب فى "ليه"، ثم "آية" خريجة علوم بنى سويف، والتى تكتب فى العديد من المواقع التقنية والعلمية، وأنا خريج تجارة عين شمس أيضًا، ولكنى تخصص إدارة وأعمل فى التسويق على الإنترنت".
وعلى الرغم من خط الكوميديا المسيطر على المعلومات التى تقدمها "ليه" إلا أن المحتوى يتنوع بين العلوم والتكنولوجيا والسفر والرجل والمرأة والأعمال والتعليم والتسويق والسيارات والفلسفة أيضًا، إضافة إلى الموروثات الشعبية.
والنجاح الذى حققته الفكرة لم يمنع مؤسسيها من التفكير فى التطوير، حيث يعملون جاهدين على تحويل المحتوى إلى مسموع ومرئى.
----
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر
تابعونا على بينتريست
----

الخميس, 25 سبتمبر, 2014 12:32