صورة حقيقية للرسول (ص) التقطت في القرن الثالث ؟؟؟؟؟؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لو ذابت النفوس أسى وحزنا ، وفاضت الدموع ألما وحسرة على ما فاتها من رؤية وجه النبي صلى الله عليه وسلم

لما لحقها في ذلك ذم او وصل اليها ملام ...............

آه ........ يا أيها السيد الكريم : هل تصورت كم فاتك من الخير ، وكم تجاوزك من البر بفوت رؤية وجه أكرم الخلق

وسيدهم بابي هو وأمي عليه الصلاة والسلام ....... وهل جلست يوما لتأمل ذلك فحزنت وضاق صدرك وسال على

الخد دمعك .......... ليس والله ما فات با لأمر الهين ، والشيء السهل ........ اذا لم يخطر ذلك ببالك فراجع نفسك حين

تزعم أنك تحب رسول الله صلى الله عليه وسلم .........

آه لو كانت المنى تفيد المتمني أو تعيد له ما فقد أو تحقق له ما يريد إذن والله لأكثرنا من الأماني وما توانينا عن

ذلك ساعة من نهار او ليل ولفدينا ذلك بما نملك ولفديناه بالآباء والأمهات والبنين والبنات ............

لكن ومع ذلك ومع ما فاتنا من الخير برؤية وجهه الكريم عليه الصلاة والسلام فإن عزاءنا بأنه تمنى رؤيتنا عليه

الصلاة والسلام حين قال يوما عند أصحابه : ( ودت لو أني رأيت إخواني ) فقال الصحابة رضي الله عنهم : أو لسنا

إخوانك يارسول الله قال : ( لا أنتم أصحابي وإخواني قوم يأتون بعدكم يود الواحد منهم لو رآني بأهله وماله

للصابر منهم أجر خمسين ) قلوا منا ومنهم يارسول الله قال : ( منكم ) او كما قال بأبي هو وأمي .............

ما أشد فرحنا بهذا الحديث يا أيها السادة الكرام وما أعظم الفضل فيه ........... لكن ليطبق كل واحد منا ما في هذا

الحديث على نفسه وهل تحقق الشرط الذي فيه علينا حتى يتحقق المشروط ؟؟؟؟؟ لعل وعسى ........

يا أيها السادة : ثم عندما يتمنى الواحد منا رؤية رسول الله فليتأمل في نفسه وفي طرقه التي يسير عليها ....... هل

هي موافقة لطريق رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى كل واحد منا أن يسأل نفسه هذا السؤال : لو قدر لي رؤية

رسول الله صلى الله عليه وسلم فهل كان يسر بي وبما أنا عليه أم أنه كان سيشيح بوجهه عني ويكره رؤيتي

ويمقت طريقتي ؟؟؟؟؟؟؟ جاوب على هذا السؤال بينك وبين نفسك ......... والعاقل كما قيل خصيم نفسه !!!!!!!!!!!

أين نحن من ذلك التابعي الذي رآه بعض أصحاب رسول الله فقال له : لو رآك رسول الله لأحبك ؟؟؟؟؟؟ وقد ند

اسمه عني ولم يغب عني هذا التاج الذي توجه به هذا الصحابي الكريم رضي الله عنه :

لاتعرضن لذكرهم في ذكرنا .................. ليس الصحيح إذا مشى كالمقعد

يا أيها السادة الكرام : اعود لصورة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي التقطها في القرن الثالث الإمام المحدث

أبو عيسى محمد بن سورة الترمذي رحمه الله تعالى .............. إنها صورة حقيقية واقعية إذا طالعتها لم يفتك من

صفات محمد صلى الله عليه وسلم واخلاقه إلا المعاينة وأما غير ذلك فهو مرقوم بأبلغ كلام وأفصحه وأحلاه ........

كأنك إذا قرأته تطالع وجه الحبيب عليه من الله أزكى صلاة وسلام .......... ذلكم هو كتاب الشمائل المحمدية والذي

اختصره المحدث الكبير ناصر الدين الألباني طيب الله روحه بكتاب سماه : مختصر الشمائل المحمدية .............

يا أيها السادة : طالعوا أحد هذين الكتابين وأكثروا من ذلك فإنهما صورة حقيقية التقطت للحبيب عليه الصلاة والسلام في القرن الثالث ............. ياحبيبي يارسول الله ..................
منقووول للفائدة