ضمادات المستقبل يتغير لونها حسب حالة الجرح

4125107


ميونخ - ذكر فريق من العلماء الألمان أن الضمادات عالية التقنية في المستقبل سيتغير لونها في حالة وجود عدوى لتنهي الخلاف حول ضرورة إزالة الضمادات للتأكد من عملية التئام الجرح. فالجروح الصغيرة عادة ما تلتئم خلال بضعة أيام، لكن أي جرح غائر سيستغرق فترة أطول كي يلتئم وأن أي عدوى يمكن أن تلحق به بعد عدة أيام. وتحمي الضمادات مكان الإصابة، ولكنه يجب إزالتها عند فحص الجروح. وهذا الأمر يمكن أن يكون مؤلما للمريض، فضلا عن المخاطرة بإعطاء الجراثيم فرصة الدخول للجرح وإحداث عدوى.

وقد طور العلماء في معهد أبحاث فراونهوفر لتكنولوجيا المادة الصلبة في ميونيخ مواد تضميد ولصق طبي (بلاستر) تشير إلى التغيرات المرضية في الجلد. ففي حالة وجود عدوى فإن لون الضمادة يتغير من الأصفر إلى القرمزي. وقال الباحثون ان الممرضات بهذه الطريقة تحددن على الفور المشكلة ويمكن اتخاذ إجراء فوري. وقالت العالمة بمعهد أبحاث فراونهوفر د.سابين تروب في توضيح للتفاعل الكيمائي «لقد طورنا صبغة تعمل كمؤشر وتتفاعل مع درجات الحموضة المختلفة وأدمجناها في ضمادة ولاصق طبي». وبهذه الطريقة تجعل مادة التضميد الذكية من الممكن فحص الجروح بشكل منتظم من الخارج دون إعاقة عملية الالتئام. وأشارت إلى أن «الجلد الصحي والجروح الملتئمة عادة ما توضح درجة حموضة أقل من 5، وإذا زادت هذه الدرجة فإنها تنتقل من الحموضة إلى المدى القلوي والتي تشير إلى تعقيدات في التئام الجرح. وإذا كانت درجة الحموضة ما بين 6.5 و8.5 ففي المعتاد أن تكون هناك عدوى ويتحول الشريط الملون للمؤشر إلى اللون القرمزي».</div><br/><br/><small>الخميس, 16 ديسمبر, 2010 09:05</small>