طالبات يشكين من تدريس "نظرية داروين" بإحدى كليات السعودية

أعربت طالبات جامعيات عن استياءهن من تدريس نظرية داروين التي تدعي أن الانسان أصله قرد في كتاب دراسي باحدى كليات الدمام بالمنطقة الشرقية في السعودية، في حين علق مسئول بالكلية بأن الطالبات غير مطالبات بتصديق ما جاء في الكتاب والأخذ به.

وقالت طالبات بالفرقة الرابعة قسم الجغرافيا في كلية آداب الدمام إن محتوى منهج مادة الجغرافيا التاريخية ضم معلومات تقول إن أصل الإنسان يعود للقرد كما قسم المؤلف الإنسان إلى فصائل عدّه تنتمي إلى فصائل مختلفة من القردة بناء على نظريات أجنبية، مثل نظرية داروين التي تتنافى في مضمونها مع الأديان، بحسب ما ذكرته صحيفة الوطن السعودية في تقرير للصحفية منى الشهري الاحد 1-4-2007.

وذكرت الصحيفة نقلا عن طالبات - رفضت الافصاح عن اسمائهن- أن الكتاب يحوي بعض المعلومات التي ذُكرت على أساس أنها معلومات مُسلّم بها وليست نظريات تحتمل الصواب أو الخطأ، وطالبن بتغيير المنهج لما فيه من استخفاف بحقيقة خلق الإنسان. مشيرات إلى أنه ركّز على مدى انتشار الإنسان المعتدل القامة في العالم وهذا ما يتنافى مع ما ذكر في القرآن الكريم إنا خلقناه في أحسن تقويم.

من جانبه، ذكر مدير شؤون الطالبات في الشؤون التعليمية بإدارة كليات البنات بالمنطقة الشرقية فهد القلعي أن وصف مناهج الكليات يتم إعداده من قبل الوكالة المساعدة للشؤون التعليمية بالرياض، لكن الكتاب يتم اختياره من قبل أستاذة المادة بعد موافقة مجلس القسم عليه.

وأكد أن رئاسة قسم الجغرافيا في كلية الآداب حرصت على تنبيه الطالبات على النقاط التي ذكرت في الكتاب من قبل أستاذة المادة وتوضيح الرأي الشرعي لهن.

كما أشار إلى أن الطالبات غير مطالبات بهذه المعلومات بل يتم دراستها للعلم فقط وليس لتصديق ما جاء فيها والأخذ بها.

ووفقا للكتاب المثير للجدل الذي يتم تدرسيه، فإن هناك حفريات تنتمي إلى إنسان أستراليا الذي وصفه المؤلف بـالإنسان القرد، لافتا إلى أن العلماء أطلقوا عليه اسم القرد الجنوبي وضموه للفصيلة القردية العليا بينما فضل علماء آخرون ضم هذا الإنسان إلى الفصيلة البشرية وأطلقوا عليه شبيه البشر.

وحول إنسان النياندرثال في أوروبا يبين الكتاب أنه إنسان غير عاقل وصورته غير سوية، ومن بعده ظهرت طلائع الإنسان العاقل.

هاد اللي كان ناقصنا و الله ... يجي داروين و يعلمنا كيف نفكر

قال تعالى (( فهل من مدكر ))

ياريت نقرأ القرآن الكريم جيداً