طلاب لبنانيون ينشئون "برلمانا" للشباب

بعد اكثر من اربعة اشهر على الازمة السياسية التي يمر بها لبنان اخذ طلاب لبنانيون زمام المبادرة واسسوا برلمانا وشكلوا حكومة جديدة رافضين النظام الطائفي الذي اعتبروه السبب الاساس في الشلل الحاصل.

وتجمع طلاب معهد العلوم السياسية في جامعة القديس يوسف في بيروت مساء الجمعة لتشكيل حكومة خاصة بهم واقرار القوانين في المواضيع المختلف حولها.

واقر برلمان الطلاب قانونا انتخابيا جديدا كما اقروا الغاء عقوبة الاعدام والغاء النظام الطائفي الذي ينص على تقاسم السلطة بين الطوائف الاساسية في لبنان.

واكد الطلاب ان النظام الطائفي هو اصل كل الشرور في لبنان لانه يمنع قيام مواطنية حقة ويحول دون المساواة في الحقوق ويفتح الطريق امام التدخلات الخارجية حيث تعمد كل طائفة بهدف ضمان حمايتها الى الاستقواء بالقوى الخارجية.

وقال النائب في البرلمان اللبناني غسان مخيبر الذي حضر الجلسة النيابية الطالبية بصفة مراقب لوكالة فرانس برس ان هؤلاء الشبان برهنوا عن نضج سياسي يفوق نضج من هم اكبر منهم سنا. لقد تجرأوا على المس بقدس الاقداس الذي يحمي مصالح الطبقة السياسية وهو النظام الطائفي.

واشتعلت الازمة في لبنان في تشرين الثاني/نوفمبر اثر استقالة ستة وزراء من الحكومة التي يرأسها فؤاد السنيورة المدعوم من الغرب.

ويرفض رئيس مجلس النواب نبيه بري الداعم للمعارضة الدعوة الى اجتماع المجلس النيابي ذي الاغلبية المناوئة لسوريا خوفا من ان تقر قانون المحكمة الذي ترفضه سوريا.