طوني بلير وزوجته عاريان في لوحة

قرر الفنان التشكيلي، مايكل ساندل، ( 71 عاما) إتحاف زوار المعرض السنوي للفنون الذي سيعقد في 11 حزيران الجاري في لندن، بلوحة يظهر فيها طوني بلير وزوجته شيري عاريين ، سيطلق عليها أسم : ثلاثية العراق.

صحيفة الغارديان البريطانية، التي نقلت النبأ الاثنين، أفادت أن لوحة ساندل تبين بلير وزوجته عاريين على سلالم مقر رئاسة الوزراء ( شارع داونينغ، منزل رقم 10 )، وكأنهما خرجا طرداً، في إيحاء إلى خروج آدم وحواء مهانين من الجنة.

وتظهر على أحد جانبي الجزء الأوسط من اللوحة، رسوماً تظهر وحشية الجنود البريطانيين في العراق، دعاها الفنان جوقة باين، في إشارة إلى الجندي البريطاني دونالد باين، الذي اعترف العام الماضي بتعذيبه لسجناء عراقيين، ووصفه صراخهم أثناء التعذيب بـالجوقة الموسيقية.

كما تضمنت لوحة ساندل النقدية، في أحد جوانبها أكواماً من جثث الضحايا العراقيين.
وفي تعليقه على لوحته الناقدة، قال ساندل: غمرني الغضب بسبب إخفاقات بلير، وعدم إحساسه بالندم، وكأنه يعتبر ما فعله أمراً جيداً... ترى من سيعتذر لـ 650 ألف عراقي قتلوا منذ بداية الاجتياح؟

ويذكر أن ساندل فاز عن لوحته ثلاثية العراق بجائزة هيوغ كاسون للرسم، التي تمنحها الأكاديمية البريطانية الملكية للفنون.

شكراً على الموضوع