عادل امام: لا تهمني سوى مصلحة مصر

حول العراك السياسي بين مصر وسورية خصوصا بعد الأحداث الأخيرة والعدوان الصهيوني على غزة الى عراك فني وذلك بعد ما أكد الفنان عادل إمام حزنه الشديد من الهجوم الكبير الذي شنه عليه الممثلون السوريون، وأضاف «لم أتوقع أن دريد لحام بهذه السطحية، وكنت أظن أن تفكيره أعمق من هذا، مشيراً إلى أن هناك من يريدون تزييف الحقائق والترصد لأي صوت مصري يرتفع، ويكثر المتزايدون عليه وكأنهم فجأة أصبحوا نواباً عن القضية الفلسطينية بعد أن تم تلقينهم بالكلام الذين هاجموني به»، مؤكداً أن من هاجموه هم الذين يضرون بالقضية الفلسطينية.وأضاف عادل ، أنه لم يهاجم المقاومة الفلسطينية، لأن مقاومة الاحتلال حق مشروع، ولم يخص حماس بالذكر ، ولكنه شجب الانقسام الفلسطيني، لأنه يخدم مصالح شخصية على حساب رقاب الأطفال، التي تتناثر على أرض غزة ودمائهم التي أغرقت شوارعها، وكونه شجب حالة الانقسام العربي والفلسطيني هذا لا يعطي لأحد الحق في تخوينه واتهامه بالعمالة، وتساءل عادل «هل أنا عميل لإسرائيل مثلاً ؟»، واندهش أن المرة الوحيدة التي اجتمع فيها العرب على كلمة واحدة كانت عندما اتخذوا قراراً بعزل مصر من جامعة الدول العربية. كما اندهش عادل امام من موقف بعض مشايخ الجوامع، الذين دعوا الناس للدعاء على إسرائيل كوسيلة لمقاومة الاحتلال، وهو أمر غاية في السذاجة. وأكد أنه فى النهاية لا يهمه أى تهديد، واصفاً أصحاب تلك التهديدات بالسذج والضعفاء، مشيراً إلى أنه لن يتخذ أي إجراءات أمنية تجاه هذه التهديدات فور عودته من فرنسا إلى مصر ، قائلاً إنه لا يخاف من أحد، وهو ما أثبته طوال مشواره الفني، من أبرز مواقفه عندما تحدى الإرهاب في التسعينات وعرض مسرحية «الواد سيد الشغال» في أسيوط رغم تهديدات الجماعات المتطرفة.



وأدان عادل إمام بوصفه سفيراً لشؤون اللاجئين محاولات بعض الأطراف ممارسة الضغط على مصر للزج بها في مواجهات عسكرية، مشيراً إلى أننا الدولة الوحيدة التي حاربت وانتصرت وحررت أرضها بالكامل، وأنه في النهاية مصري ولا يهمه سوى مصلحة مصر ، كما أشاد بتصريحات الرئيس مبارك عندما أكد أن الحدود المصرية خط أحمر ، وأضاف عادل امام أن من يخطو خطوة واحدة داخل الحدود المصرية «هنقطع رجله»، وأنهى عادل كلامه قائلاً، لا أجامل أى طرف على حساب بلدي.



وكانت نقابة الممثلين السوريين متمثلة في الفنانين دريد لحام وأسعد فضة ومنى واصف قد شنوا هجوماً عنيفاً على الفنان عادل إمام ، متهمين إياه بالهجوم على المقاومة الفلسطينية وطالبوه بالاعتذار ،فى الوقت الذى أهدر فيه أبو مصعب عبد الودود زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب دم عادل إمام بسبب موقفه من الانقسام الفلسطيني.

الأربعاء, 21 يناير, 2009 16:26