عناصر غذائية مرادفة للجمال والرشاقة

للإعتناء بالجمال يحتاج لمعرفة ببعض الأسرار الخفية والمعلومات حول كيفية الإعتناء به من الخارج ومن الداخل للحصول على بشرة مشرقة، نضرة وبعيدة عن آثار الشيخوخة.
فإليكم عشرة من أبرز العناصر الغذائية التي تحارب الشيخوخة وتعتبر مرادفة للجمال:

الإجاص: حليف الرشاقة
يعتبر الإجاص(خصوصاً النوع الشتوي منه ذا القشرة السميكة) محفزاً كبيراً على الرشاقة، بسبب غناه بالألياف القابلة للذوبان وبسبب فقره بالسعرات الحرارية. كما أن الإجاص يخفف من آلام الأمعاء ويساعد على تصريف المصران، بسبب إحتوائه على السوربيتول. إنه أيضاً مضاد جيد للكوليسترول، نظراً لإحتوائه على ألياف خاصة.

المشمش: لبشرة رائعة
بما أن هذا الموسم، ليس موسم المشمش الطازج، فيمكنكم استهلاكه مجففاً. فهذه الفاكهة هي سعادة البشرة! لأنها تؤمن نصف احتياجاتها اليومية من الكاروتين، المادة التي تحافظ على سحنة رائعة حتى في قلب الشتاء. كما أن المشمش مضاد هام للأكسدة ويقف سداً منيعاً في وجه الأمراض القلبية والأمراض السرطانية.

الفول السوداني: صديق البشرة
من المتعارف عليه أن الفول أو الفستق السوداني، سواء كان مالحاً أو حلو المذاق، هو عدو الرشاقة. لكن إذا تم تناوله بإعتدال، فسوف تحصلون على خصائصه المحارِبة للشيخوخة. إنه مصدر هام للبورون(معدن مضاد للشيخوخة)، للريسفيراترول(المضاد للأكسدة والموجود في النبيذ الأحمر)، للفيتامين E وللألياف أيضاً، فإجعلوه وجبة سناك يومية.

القرع: مضاد الشيخوخة في فصل الخريف
القرع أو اليقطين سوف تجدون هذه الخضر في الأسواق مع بداية موسم الخريف. غني بالبيتاكاروتين(أحد مضادات الأكسدة الثلاثة الأكثر فعالية)، مدّر خفيف للبول ويؤمن تصريف السموم من الجسم. يعدّل مستوى الكوليسترول في الدم بفضل نوعية الألياف الجيدة التي يحتوي عليها، ويحفّز تصريف المصران.

الأفوكاتو: ورقة رابحة في محاربة الأكسدة
يحتوي الأفوكاتو على كمية عالية من الأحماض الدهنية الجيدة لصحة الأوعية الدموية، للجلد وللجهاز العصبي. يزوّد الجسم بكميات وافرة من الفيتامين E الذي يحمي الأنسجة من الجذور الحرّة (المسؤولة عن شيخوخة الجلد) ويحتوي على مجموعة هامة من العناصر النزرة كالزنك، الحديد، المانييزيوم.. التي تؤمن الإشراق للبشرة.

السبانخ: فوائد جمّة
يحتوي السبانخ على فوائد جمّة، رغم إفتقاره للسعرات الحرارية. يجلب الى الجسم مواد مضادة للأكسدة، أبرزها السيلينيوم(النفيس)، والمعادن المختلفة(أبرزها الكالسيوم، المانييزيوم الهامان للجهاز العصبي والعظام)، العناصر النزرة(خصوصاً الحديد والزنك) والفيتامين B9 الهام للجلد ولمناعة الجسم.
ويحتوي السبانخ على مادة الكلوروفيل التي تحفّز نمو وتنظيم الخلايا، وهو مثالي للحصول على شعر كثيف وقوي.

البيض: كرة الجمال الصغيرة
جيد للصحة وللجمال أيضاً. مغذٍ جيد للبشرة والشعر، يؤمن الكالسيوم الضروري لحماية العظام ومجموعة الفيتامين B التي تؤمن التوازن العصبي والدماغي. لسهولة هضمه من المفضل عدم تناوله مقلياً.

الفاكهة الحمراء: مضادات الشيخوخة اللذيذة
التوت البري، الفراولة، الكشمش، العنب الأحمر وغيرها تعتبر مناجم حقيقية من المواد الغذائية ولاسيما المضادة للأكسدة. بالإضافة الى الفيتامينات، فهي تؤمن للجسم الفلافونويدز والأصباغ التي تحمي الأوعية وشرايين القلب وتحمي الخلايا من الشيخوخة.

الكريب فورت: هضم بلا قلق
إنه عنصر غذائي 'ديتوكس'، يدّر البول ويسهّل المعدة، يصرِّف المياه من الكبد ويحسّن عملية الهضم. فقير بالسكر وبالسعرات الحرارية، لذا يوصى به أثناء الحميات الغذائية. يحتوي على كميات كبيرة من الفيتامين C ، يحارب التأكسد وينعش البشرة وينصح بإستهلاكه في وجبة الفطور.

الفليفلة: تنوّع جيّد
تؤمن الفليفلة كمية لا بأس بها من الفيتامين C الذي ينعش البشرة ويحفزها ويجدد خلاياها. تدّر البول بهدوء، وتعتبر جيدة جداً لتنظيف الجسم من السموم وأثناء الحميات الغذائية. كما أنها تحتوي على الألياف التي تساهم في التوازن المعوي. وتعتبر الفليفلة الحمراء، بسبب إحتوائها على الليكوبين، مضاداً للأكسدة يحمي من تأثيرات الجذور الحرّة السلبية.