عندما يتحول البيت إلى جحيم لا يطاق فما العمل؟؟

السلام الله عليكم.

أكيد أن كل واحد منا، يحب أن يكون بيته جنته، حيث يجد الراحة، الطمأنينة، الهدوء، الحب، المودة، الصدق في الأحاسيس وكل ما هو جميل من الصفات التي يمكن للإنسان أن يتحلى بها.

لكن، ما العمل؟ لو أن هذا البيت الذي يحب كل منا امتلاكه، تحول فجأة إلى جحيم لا يطاق، حيث الشجار الدائم لأتفه الأسباب، وحيث تبادل الشتائم بين أفراده، إضافة إلى الغيرة الزائدة عن حدودها إلى درجة الحسد، وانعدام الراحة والهدوء في البيت، الذي يحب كل واحد ايجادهما فيه، بعد عناء اليوم في العمل أو في الدراسة.

موضوع قابل للنقاش، لكل من يهمه الأمر. فرجاء ما العمل؟؟.
مع خالص احترامي وتقديري لكم.


الصبر هو المفتاح صدقيني الي بشوف بلوه غيره بتهون عليه بلوته

هيك الموضوع كتير بنشوفه فى حياتنا ولكن هيك صعب جدا وانا ماجربته وما اتمنى اجربه … وبصراحه مابعرف شو العمل بس كل اللى بعرفه انه كتير صعب وبيسبب نفسية مو منيحه ابدا مشكووووره حفصه

اكيد طبعا بيت الانسان هو المكان الوحيد ال ممكن يلاقي راحته فيه بعد يوم طويل من المشاقه فلو كان البيت لا يتسم بالهدوا والراحه اكيددا هياثر علي الشخص بالسلب في كل حياته واكيد هيفكررررر في مكان اخر يلقي فيه راحته

انا اتوقع بتصرفاتنا وردوود افعالنا مع الى حوالينا فى البيت ممكن تكون السبب فى وجوود مثل هاذا الجو المتكهرب بس لو كل واحد بدا بنفسه بمحاوله تقبل الطرف الثانى واظهار الاحترام والمحبه لمن حوالينى رح مع الوقت اكسب رضاهم ومودتهم ف لازم كل واحد يبدا بنفسه ويحاول يتقرب من الى حواليه فى البيت علشان يرسل اشاره للطرف الثانى او الموجودين انو لازالت الدنيا بخير والعلاقات العائليه اقوى من النزاعات والمشاحنات الشخصيه
هاذا راى
يمكن عشان انا جديد فى الموقع ومتحمس شوى خخخخخخخخخخخ

مفيش غير النقاش معاهم بهدوء ومحاولة حل اي مشكلة وبالموده هنتغاضي عن اخطاء كل منا

شكرا لكم على التعليقات … تحياتي

موضوع جدا جمييييييييييييل وصراحة مافي بيت تخلو من المشاكل

ولكن علينا بالتحلي بالصبر لانه مفتاح الفرج

ويجب على كل واحد فينا يبدا باصلاح نفسه وان شاءالله بتتحسن امور البيت

هذا يؤدي الي صراح ومشاكل تكاد تاثر علي نفسيتنا

ويجب التعوذ دوما من الشيطان الرجيم لانه يغوي النفوس ويفرح بيتدمير وخربان البيوت

شكرا على الموضوع الجميل الذي يستحق فعلا النقاش

فلا عجب ان تكون البيوت مكان النفس,

ويحمي بسقفه كافة افراد الاسره الواحده

ويجمع بين جدرانه ارق واجمل الذكريات التي يصوغها في الذاكرة ويتحفها ويكون جزء لا يتجزء منها

ولكن اذا دخلت المشاكل العائلية الى هذا البيت قد ينقلب راسا على عقب ليصبح ذاك المكان الكئيب

الثقيل على القلب وقد يلجاء بعض افرادها الي " الهرب " بطريقة او باخرى

كالسهر خارجا لفترات طويله او ايجاد مكان اخر لقضاء معظم الوقت

وهذه مشكلة يجب ايجاد حل لها من وجهة نضري اول اسباب هذه المشاكل هوه الفراغ والملل والروتين اليومي

الذي يفَرض على اعضاء هذه الاسرة

وهناك العديد من الامور التي تحول دون تسلل هذا الداء الي داخل روابط الاسره ومنها

محاولة تغير شكل المنزل الداخي بتغير اماكن الاشياء او ايجاد اشياء جديده لم تكن من قبل فتغير بسيط قد يفعل الكثير في تغير الحاله النفسيه

لافراد الاسره

كذلك من الملاحظ ان روابط الاسره بعد فتره من الفتور تتعرض للضعف الشديد نتيجة قلة اللقاء بين اعضاء الاسره

ونتيجة سوء المعامله وهذا قد يدمر الكثير من الفضائل والعادات

ويمكن ان يكسر حاجز الفتور هذا بعدة اشياء منها محاولة تخصيص يوم اسبوعي للخروج سوية

وايجاد وقت يومي للاجتماع والتحديث في امور الحياة والبيت ومناقشة بعض المشاكل

وهذه وضيفة رب الاسره فما سمي بربها الا لمكانته فيها

وهذه من وجهة نضري الخاصه اهم الاسباب التي تسبب تفكك الاسره

وامل ان اكون قد افدتكم

وعذرا على الاطاله

تقبلو تحياتي

كلام جميل يا غربة شكرا جزيلا