غلَطة في تركيا الأوروبية... حكاية المنارة التي أمست ديماساً يوماً

هي أحدى أقدم مناطق اسطنبول الأوروبية التي أمست أخيراً مقصداً لمثقفي العالم. بموقعها بين البوسفور و«القرن الذهبي»، تمكن غلَطة زوارها من التماهي بين ماضي اسطنبول وحاضرها. هذه المنطقة هي معقل المثقفين.
وإن كنت من مروجي موضة الماضي Vintage فغلَطة هي المكان. شوارعها الضيقة ومتاجرها الميكروسكوبية تكتنز الكثير من لوازم المظهر غير التقليدي الذي لن تجديه في أي مكان آخر، فمصممو الأزياء الأتراك بدأوا يركزون انتقالهم إلى هذه المنطقة.

هي شهيرة بمقاهيها وتعتبر مركزاً للفرح والمتعة. والبرج الذي يحمل اسمها بني كمنارة خشبية على أيدي البيزنطينيين عام 507. وهو أحد أقدم الأبراج في العالم.

في القرن الرابع عشر وفي العهد الجنوي تحوّل البرج الخشبي إلى برج حجري واتخذ اسم برج المسيح.

وحين فتحت اسطنبول من قبل السلطان محمد الثاني في القرن الخامس عشر استخدم العثمانيون البرج كديماس (سجن تحت الأرض).

وتضرر المبنى كثيراً في القرن التاسع عشر حين نشب فيه حريق وأعيد ترميمه في عهد السلطان محمود الثاني واستخدم كبرج مراقبة.