دخول

فازت البترا فماذا بعد؟

في الخطاب الذي ألقاه رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت في المؤتمر الثقافي الذي انعقد في رحاب البترا ، سجل على حكومته مسؤوليات جديدة للارتقاء بالبترا إلى المستوى الذي يليق بثاني أهم أعجوبة من عجائب الدنيا السبع الجديدة. وذكر على سبيل المثال بناء مركز المؤتمرات ، وإنشاء صندوق لتطوير البترا. وأعلن وزير السياحة في الوقت ذاته عن جائزة لأفضل البحوث الثقافية المتعلقة بالبترا. وهناك مشاريع عديدة في الطريق.

لكن جانباً من المسؤولية يقع على كاهل القطاع السياحي الخاص ، الذي يدرك أن الوقت مناسب لإقامة استثمارات جديدة تكون جاهزة لاستقبال واستيعاب الأفواج السياحية القادمة ، والتي قد يتضاعف حجمها بعد الشهرة التي نالتها البترا كواحدة من أهم عجائب الدنيا التي أنتجها البشر خلال ألفي عام.

مشكلة البترا كموقع أنه بعيد عن مراكز السياحة في عمان والعقبة ، والرحلة البرية شاقة وتستغرق وقتاً طويلاً ومرهقاً ، فلا بد من خط جوي يتم تشغيله بطائرات مروحية تستطيع أن توصل السائح إلى البترا خلال نصف ساعة ، وتحوم به فوق الموقع ليأخذ منظراً عاماً للبترا والجبال المحيطة بها ، التي تشكل بدورها إحدى عجائب الطبيعة.

الخزنة هي درة البترا وتاجها ، ولكنها ليست كل البترا ، فهي مدينة كبيرة ، يحتاج السائح لأن يقضي يوماً كاملاً للتمتع بتفاصيلها. وأكثر السياح من كبار السن الذين لا يتحملون مشقة المشي لمسافات طويلة ، فلا بد من تلفريك يؤمن للبترا منظراً بانورامياً.

كل هذا يحتاج للمال الذي يفوق قدرة الخزينة ، فلا بد لوزارة التخطيط من تدبير أموال غزيرة لصندوق البترا من الدول المانحة والهيئات والمؤسسات الثقافية الدولية باعتبار البترا ثروة إنسانية.

فوز البترا أعاد الأنباط إلى الحياة مجدداً ، فقد أقاموا أول دولة عربية في التاريخ ، امتدت مساحتها على قدر الجغرافيا الأردنية المعاصرة ، وبذلك كانوا نواة وجذراً للشعب الأردني والدولة الأردنية التي كانت في وقت ما بوابة (الفتح) العربي ، وعلى الأصح (تحرير) سورية الطبيعية والعراق ابتداء بمؤتة في الجنوب، واليرموك في الشمال.

الحماس المنقطع النظير الذي قابل به الأردنيون فوز البترا واستعادة أمجاد الأنباط ، لبنة إضافية في بناء الوطنية الأردنية الحديثة.


د .فهد الفانك


والله مش عارفة انه هذا الفوز نعمة على الشعب ولا نقمة...يعني اذا زادت السياحة واتحسن الوضع المادي للشعب المسكين..ممتاز,بس ترتفع الاسعار و ما ترتفع الرواتب...راحت على الشعب المسكين
والله مش عارفة انه هذا الفوز نعمة على الشعب ولا نقمة...يعني اذا زادت السياحة واتحسن الوضع المادي للشعب المسكين..ممتاز,بس ترتفع الاسعار و ما ترتفع الرواتب...راحت على الشعب المسكين


الله بعين وعلى راسي

فوزها راح يكون سلاح ذو حدين على الشعب بس بعتقد بهيك كنوز عالمية ياريت لو في لجنة عالمية مختصة ترعى شؤون هيك معالم وأثار في العالم لأنها مو ملك حدن هيه ملك الجميع وتاريخها بعود على الجميع ما انحصرت على شعب معين او حدود معينه أكيد لازم يكون دور عالمي بهيك شغلة الأثار ملك الجميع

مواضيع مقترحة


أحمدي نجاد: يجب أن تعم الفوضى حتى نرى عظمة الله
استشهد فى مثل هذا اليوم 10/11
اعتقال سبعة نشطاء فلسطينيين في الضفة
هالحكي من زمان مش اليوم
4 سنوات سجنا لمدوّن مصري بتهمة الإساءة للإسلام ولمبارك
المصريون أكثر شعوب العالم اقتناعا أن المرأة حصلت على كل حقوقها
استخدم التطبيق