فتاة جزائرية تقترب من الفوز في مسابقة كمبيوتر لجامعة هارفارد

بالرغم من صغر سنها الذي لم يتجاوز 20 سنة استطاعت الطالبة الجزائرية مريم شحيح من اثبات عبقريتها في مجال برمجية الكمبيوتر في مسابقة نظمتها جامعة "هارفارد" المرموقة و ذات الشهرة العالمية.
و اشارت تقارير اعلامية بريطانية أن مريم تحتل مركزا متقدما في المسابقة التي خصصت للنساء المبدعات في مجال ابتكار تطبيقات في مختلف المجالات المسماة " مسابقة جامعة هارفرد للنساء الغير متخرجات حول التطبيقات الالكترونية للأغراض الاقتصادية" ، حيث وصلت الى المرحلة النهائية ، و لم يعد يفصل عن النهائي سوى ايام معدودات.
أما عن الابتكار الذي دخلت به الفتاة الجزائرية فهو تطبيق حول الرعاية الصحية في أجهزة الهواتف النقالة سمته E-care، حيث قالت ان أستاذة لها في مجال الهندسة الالكترونية هي من ألهمتها للابتكار و دخول المسابقة.
و انتقدت شحيح عدم ادراج مادة الاعلام الالي و البرمجة بصورة أساسية في التعليم الثانوي في الجزائر ، مبدية اندهاشها من تقدم هذا المجال في بريطانيا على خلاف بلدها الأم.
و تأمل شحيح التي تدرس حاليا في جامعة بومرداس ، من الفوز بالجائزة المقدرة ب 10000 دولار ، و التي لن تكون حتما أكثر من الآفاق التي فتحتها لها ابتكاراتها في هذه المسابقة ، حيث ستكون محط أنظار الشركات الكبرى المهتمة بالعباقرة الشباب.


السبت, 21 سبتمبر, 2013 12:11