فرح يوسف : راغب علامة لا يدعمني

أكدت المشتركة السورية في برنامج "أراب آيدول"، فرح يوسف، أن الفنان راغب علامة لا يدعمها، وتحدّثت لـ"نواعم" عن بداياتها في عالم الغناء وكيف اختارت "أم بي سي" لبدء مسيرتها الفنيّة على الرغم من دراستها الطبّ لمدة أربع سنوات.
فرح يوسف التي أثارت ضجّة كبيرة بعد تحيّتها للنجمة أصالة والكلام عن دعمها من قبل الموالين للنظام السوري، ترفض الدخول نهائياً في السياسة وتقول:
"أريد أن أغنّي فقط وربّنا وحده يحمي سوريا".
وتحدثت عن تغيير إطلالتها في السهرة الأخيرة من "أراب آيدول"، وحكايات كثيرة للمرشحة الأقوى لنيل اللقب الذي ينتظره الملايين ويحلم به هواة من جميع أنحاء الوطن العربي.
متى بدأت فرح يوسف الغناء؟
أغني منذ طفولتي، لم أدرس أصول الغناء لكنني كنت مستمعة جيّدة وتتلمذت، إن صح القول، تحت إشراف خالتي التي لها الفضل في ما وصلت إليه، تعلّقي بالموسيقى كان قوياً إلى أن تقدّمت إلى "أراب آيدول" بعد موافقة أهلي خصوصاً أن البرنامج محترم والمحطّة كذلك، فوصلت إلى هذه المرحلة بفضل الناس ومحبّتهم لي.
في سوريا أنت معروفة كمطربة وغنيتِ شارة مسلسل "الولادة من الخاصرة"؟ لست مطربة معروفة بالمعنى الحقيقي للكلمة، أنا مغنّية طلبوا مني غناء مقدّمة "الولادة من الخاصرة" لأنهم أرادوا صوتاً قوياً لأغنية صعبة، ولست معروفة بالقدر الذي تتحدّث عنه.
وهل تتابعين تحصيلك العلمي؟
أكيد من نِعم الله عليّ، والصدفة جعلتني أتابع دراستي في الطبّ في إيطاليا وهناك شغفي بالموسيقى إضافة إلى دراستي العلميّة حفّزاني لكسب المزيد فتسجّلت في دار الأوبرا في روما، وهذه محاولات مني لصقل موهبتي إضافة إلى دراستي العلمية التي بلغت أربع سنوات.
هل تخافين غدر الفن وأنت ما زلت في البدايات لهذا تكملين دراستك في الطبّ؟
لم أخف من دخول عالم الفنّ ولم أصبح محترفة بعد، أنا ما زلت في بداية طريقي وأعتبر أن مساعدة "أم بي سي" لي ولزملائي ضمانة لنا جميعاً، لكنني أصرّ على متابعة دراستي العلميّة لضمان مستقبلي فالعلم نور وثقافة.
حُكي كثيراً عن دعم الفنان راغب علامة لك بطريقة غير مباشرة؟
لم أسمع مثل هذا الكلام من قبل، أنا أؤيد لجنة التحكيم وأستفيد من تعليقاتهم دائماً، هم بمثابة إخوة لنا وبحكم خبرتهم يمدّوننا بنصائح نحتاج إليها وأستغرب الكلام عن دعم أحد من لجنة التحكيم لمشترك دون آخر.
هاجم البعض النجمة أحلام بعد انتقادها لك في "البرايم" ما قبل الأخير عندما غنيتِ "لقيتك والدنيي ليل" وقالت إنك وصلت لطبقة صوت الرجال واستطعت الردّ عليها؟
أعتقد أن رأي أحلام كان صحيحاً لجهة غناء العتابا للبنات واللون الجبلي، ربما أخطأت ولم أسمع نفسي على المسرح لكنّها عبّرت لي بعد انتهاء الحلقة عن إعجابها، وقالت لي إن عليّ التنبّه قليلاً أثناء الغناء وهذا جيّد.
من الأقرب إليك من المشتركين؟
لا أريد أن أجامل لكننا جميعاً نعيش مثل الإخوة ولا أمّيز مشتركاً عن آخر، أنا أعرف جيّداً أننا في مباراة وأطبق مبدأ المنافسة الشريفة.
بين برواس وسلمى من الأقرب إليك؟
نحن كالأخوات صدقني، أحياناً تأتيني برواس وتقول لي لم أفهم كلمات هذه الأغنية لأنها لا تجيد العربية فأساعدها، وفي حلقة تكريم الفنانة الراحلة وردة استعنت بسلمى لتساعدني على حفظ الأغنية التي قدّمتها لأنني لم أتمكّن من ذلك بمفردي، وقبل أيام حزنّا كثيراً لخروج مهند وشاهدتم كيف بكت برواس كثيراً لأننا نحبّ بعضنا كثيراً.
ربما هي ثقة كل مشترك بقدراته الصوتية؟
نعم ربما ذلك يجعلنا ننافس بطريقة شريفة، وشريفة جداً.
تفتقد سوريا لمطربات في الفترة الحالية، هل ستكونين صوت سوريا القادم؟
بالعكس عندنا مطربات من سوريا، هناك السيدة ميادة الحناوي والنجمة أصالة نصري ورويدا عطية وسارة فرح، هذه أصوات مميّزة فعلاً وأتمنى أن أكمل الطريق.
من الأصوات التي ذكرتها من الأقرب إلى فرح وبصراحة؟
حقيقة أحترم الجميع وأعتقد أن ميادة الحناوي وأصالة من أهم أصوات سوريا في الغناء العربي.
انتُقدت على توجيهك تحية للنجمة أصالة من قبل المعارضين لموقف النجمة السياسي؟
نعم لكن لن أدخل في السياسة، أنا أتحدث دائماً عن أصالة الفنانة وصوتها.
لماذا غيّرت "اللوك" في آخر إطلالة لك في "أراب آيدول" وصبغت شعرك بالبني بعدما كان أشقر؟
أحبّ التغيير كثيراً، وقرّرت بمساعدة المشرفين على البرنامج تغيير لون شعري كنوع من التغيير ليس إلاّ ولأنني لا أرغب في رسم صورة مملّة في أذهان الناس في ما يتعلّق بإطلالتي.
هل تتابعين مواقع التواصل الاجتماعي؟
نعم وأجيب عن كافة التساؤلات الخاصة بي وبإطلالتي وغنائي، وأعتذر عبر "نواعم" من كل متابع لا أردّ عليه بسبب الوقت الضيق، لأننا نخضع لتدريبات مكثفة وتمارين تجعلنا نبتعد قليلاً عن أمور أخرى.
لو لم تحملي اللقب من ترشحين من زملائك؟
الجميع يستحق الفوز، لا أجامل أبداً، أخاف أن أقول محمد عساف أو عبد الكريم أو أحمد جمال أو برواس، كلهم يستحقون والأهمّ برأيي العمل الجاد بعد انتهاء البرنامج لأي من المشتركين العشرة الذين وصلوا إلى النهائيات.
هل من كلمة أخيرة لسوريا؟
أتمنى السلام لسوريا والعالم العربي.