فشل عملية بيع ساعة "رولكس" لتسديد فاتورة كهرباء كنيسة بلغارية

5149932


لن تتمكن كنيسة بلوفديف وهي احدى اكبر الكنائس البلغارية جنوب البلاد من تسديد قيمة فاتورة الكهرباء المترتبة عليها بعد فشل مزاد علني اجري الاحد لبيع ساعة فاخرة تعود ملكيتها لراعي الابرشية، بحسب وكالة الانباء البلغارية.

<span>وكان المتروبوليت نيكولاي راعي ابرشية بلوفديف الذي يواجه انتقادات من وسائل الاعلام بسبب حياة الترف التي يعيشها، اعلن في شباط/فبراير الماضي تقديمه ساعة "رولكس" لكنيسة "القديسة مارينا" للسماح لها بتسديد فاتورة الكهرباء المترتبة عليها.</span>
<span>ووصف المتروبوليت نيكولاي، احد ابرز المراجع الدينية في الكنيسة الارثوذكسية البلغارية، في تصريحات ادلى بها مؤخرا اقتناءه ساعة اليد هذه بانها "تجربة" من الشيطان. وقال "من الافضل دخول الجنة من دون ساعة على الذهاب الى جهنم مع ساعة".</span>
<span>واوضحت ايفيلينا زدرافكوفا عضو المجلس الرعوي في الكنيسة للوكالة البلغارية ان المزاد العلني في بلوفديف الاحد فشل بسبب نقص المشاركين. ويتعين على المجلس درس ما اذا كان سيعيد طرح الساعة للبيع في مزاد علني جديد.</span>
<span>وتقدر قيمة الساعة المصنوعة في العام 2005 من الذهب والياقوت الازرق ب11600 ليف بلغاري (7700 دولار). واذا ما نجحت في بيعها، تعتزم الكنيسة استخدام ثمنها لتسديد فاتورة الكهرباء المترتبة عليها والبالغة ثلاثة الاف ليفا بلغاري (حوالى 2000 دولار) وانفاق المبلغ الباقي على اعمال خيرية وفق زدرافكوفا.</span>
<span>وارتفعت قيمة فواتير الكهرباء في بلغاريا بواقع اكثر من الضعف في كانون الثاني/يناير بالمقارنة مع كانون الاول/ديسمبر، وهو ما اثار تظاهرات يومية في سائر انحاء البلاد ادت الى استقالة حكومة يمين الوسط للمحافظ بويكو بوريسوف.</span>
<span>وبسبب ضعف شبكات توزيع الغاز، تشكل التدفئة الكهربائية اكثر وسائل التدفئة انتشارا في بلغاريا.</span>


الأثنين, 11 مارس, 2013 01:58