فيتامين (سي) بلا فائدة في منع الإصابة بالبرد أو علاجه

أفادت دراسة بأن تناول أقراص فيتامين (سي) لا يقي الانسان العادي من الإصابة بنزلات البرد الشائعة أو يقصر فترة الاصابة أو شدتها.

ومع ذلك فان من يصابون لفترات قصيرة أثناء تدريبات بدنية قاسية أو في درجات حرارة باردة قد يقلل فيتامين (سي) بشكل ملحوظ احتمالات اصابتهم بالبرد.

واستخلصت هذه النتائج من مراجعة حوالي 30 دراسة منشورة شملت 11350 شخصا تناول كل منهم 200 ملليجرام على الاقل من فيتامين (سي) يوميا.

وأفاد الباحثون الذين أجروا المراجعة التي نشرت في أحدث أعداد دورية (ذا كوتشرين لايبراري) وهي دورية تصدرها (كوتشرين كولابوريشن) وهي منظمة دولية تقيم الابحاث الطبية بناء على بيانات مشتركة ان تناول أقراص فيتامين (سي) بانتظام لا يجدي نفعا في تقليل احتمال الاصابة بنزلات البرد الشائعة في الاشخاص العاديين.

وأضاف الخبراء انه حدث انخفاض طفيف في فترة وشدة أعراض البرد مع تناول فيتامين (سي) مقارنة مع تناول أقراص وهمية لكن حجم الاثر كان قليلا جدا لدرجة تثير شكوكا في فوائده الطبية.

وأوضحت هيري هميلا التي شاركت في اعداد الدراسة وهي باحثة بجامعة هلسنكي في فنلندا وزملاؤها انه لذلك فان من غير المجدي لمعظم الناس تناول فيتامين (سي) بشكل يومي لتقليل احتمالات الاصابة بالبرد.

وظهر استثناء حين تعرض أناس لفترات قصيرة من الاجهاد البدني الشديد. ففي ست تجارب شملت ما اجماليه 642 من عدائي سباقات الماراثون ومتزلجين وجنودا شاركوا في تمرينات بدنية في منطقة الاصقاع جنوبي المنطقة القطبية الشمالية قلصت مكملات فيتامين (سي) بنسبة 50 في المئة احتمالات الاصابة بالنوع الشائع من البرد.

وخلص الباحثون الى الحاجة لاجراء مزيد من الاختبارات على فيتامين ( سي) كعلاج محتمل لنزلات البرد الشائعة.

وما زال الجدل مستمرا منذ 60 عاما بشأن جدوى فيتامين (سي) في الوقاية من البرد الشائع وعلاجه. ومع ذلك يباع فيتامين (سي) على نطاق واسع ويستخدم لهذا الغرض.


مواضيع مقترحة


اكتشافات تؤكد أن المريخ كان قاحلا
عيرتني بالشيب
تكمله واعراض مرض التصلب العصبى المتعدد
عشان تحمي نفسك من مخاطر الكمبيوتر والموبايل يبقى اشرب ميه :)
الموز والجنس
أدخل وشارك معنا بنصيحة طبية!