فيلم جديد يصور المسيح يشرب كوكاكولا يواجه معارضة من شركة المشروبات

قال منتجو فيلم ايطالي يصور السيد المسيح وهو يشرب كوكاكولا إن هذا المشهد أثار احتجاجا شديدا من الشركة العملاقة المنتجة للمشروبات غير الكحولية دفعها للاعتراض على العرض الاول للفيلم.

ويحكي فيلم سبعة كيلومترات من القدس 7 km from Jerusalem قصة منفذ اعلانات ايطالي يبحث عن ذاته بعد ان خسر عمله وزواجه.

وبعدما يسافر الايطالي للقدس يلتقي المسيح صدفة.

وحسب تقارير صحفية محلية فإن الايطالي يعرض على المسيح العائد علبة كوكاكولا وينظر للمسيح وهو يشرب فيقول لنفسه يا له من تقدير

واعترضت كوكاكولا على ذلك.

وقال المنتجون على موقع الفيلم على الانترنت ان الوحدة الايطالية الدولية بعثت برسالة قانونية تشدد فيها على ضرورة حذف المشهد الذي يشرب فيه المسيح المشروب الشهير.

وقالت وسائل اعلام ايطالية ان الشركة شعرت أن استخدام علامتها التجارية غير مقبول وقد يضر بصورتها.

وقال مخرج الفيلم كلاوديو مالابونتى انه اذا لم تنجح المزيد من المحادثات فانه سيتم بالفعل حذف المشهد.

ونقل موقع الانترنت عن مالابونتى اعادة صياغة (الفيلم) هذه تحتاج نحو 20 يوما وآمل ان نتمكن من عرض الفيلم بدور السينما بحلول نهاية ابريل نيسان.

وليست هذه أول مرة يقصد فيها عرض فيلم مثير للجدل عن المسيح قبل اجازة عيد الفصح.

فقد عرض فيلم آلاف المسيح للممثل ميل جيبسون الذي صور مشاهد مخضبة بالدماء لصلب المسيح بمختلف انحاء اوروبا قبيل عيد الفصح عام 2004.

واثنى الكاثوليك في ايطاليا على نطاق واسع بالفيلم الذي صورت مشاهده الخاصة بالساعات الاخيرة للمسيح بمدينة ماتيرا الايطالية .

وأعرب زعماء يهود بمختلف انحاء اوروبا عن تخوفهم من ان تصوير اليهود في هذه الفترة بشكل غير موات قد يعزز المشاعر المعادية للسامية.