في الاردن ظالمين شوفير التكسي ليش؟ تعالو نشوف

تحية جميلة إلى كافة من يقومون بأعمالهم بكل قلب صادق شفاف، الذي يضعون من أخلاقهم الحسنة زادا طوال فترة عملهم، مهما كان ذلك العمل ومهما كان جنس العامل من رجل وأنثى.
نتحدث في هذه الزاوية عن أصحاب التكاسي فتحية لهم، لخدمتهم للمواطنين وإيصالهم إلى حيث يريدون. إلاّ أننا نلاحظ ظاهرة غريبة في بعض أصحاب التكاسي وقد يكونون قلّة إلاّ أنهم يحيدون عن الأخلاق قليلا، وهذا ما يضايق مشاعر الركاب، فمنهم من يهيئون التكسي بفرش جميل ومداليات تعتليها الألوان والأشكال بكافتها ومسجل لا يعي أن يخفض صوته احتراما لكثير من المبادئ ونحن لا نمنع ذلك ولكن ((كل شيء زاد عن حده انقلب ضده!!!)) ومنهم من يحب أن تركب معه الفتيات و ليس أي فتاة، فهو يختار من تركب معه وكأن التاكسي وجد فقط ليوصل فيه حوريات الأرض، ومنهم يظل ينظر في المرآة الأمامية تارة يرتب شعره بعين أما العين الأخرى فيسرق بها النظر إلى الفتاة التي تركب معه ويبدأ بتوزيع الابتسامات، وكأن المرأة وجدت فقط لهذه الغاية أما سلامة القيادة .....؟؟؟ والغناء مع صوت المسجل.
لي صديقة كانت تدرس معي في الكلية أرادت أن توقف تاكسي ذات يوم لتأخرها عن إحدى المحاضرات وأدهشها ذلك التصرف من صاحب التاكسي الذي لم يكترث لرجل أوقفه قبلها، وكان على بعد أمتار قليلة منها ووقف لها، عندها اعتذرت من صاحب التاكسي ولم تركب معه. على الرغم من أن شكلها العام كان عاديا جدا، اعتقد أنه كان حينها يطبق مقولة (( Ladies First )) !!!
فاعتبروه طلبا يا من تقودون تلك التكاسي، اعتبروا كل من يوقفكم لإيصاله أخا أو أختا لكم، فبذلك أنتم قدمتم لهم خدمة ومشكورين عليها وفي نفس الوقت تقاضيتم أجرا.
فقد تكون أنت صاحب تاكسي الآن، وبعد قليل توقف أنت تاكسي ليوصلك فالثابت الوحيد هو التغيير. ويا أخواني المواطنين لا تأخذوا فكرة سيئة عن كافة أصحاب التكاسي، فكما يوجد عدم الالتزام، كذلك يوجد التزام أكثر بكثير، ولا أقول ذلك لأن لي أحد يهمني صاحب تاكسي!!! إنما هي قضية قديمة حديثة نتمنى أن تختفي عيوبها عند البعض

مواضيع مقترحة


هـل مـــــاتت الشـــهامة ؟؟
عيد حزين!
شكراً لأنك أمي
طفل ياباني يقهر الامريكان ؟
فضل ( لا اله الا الله )
لعاشق سمر حصريا و فقط