في غينيا: اتهامات بالشعوذة تتسبب بحرق امرأة حتى الموت

5096557



قتلت امرأة في بابوا غينيا الجديدة، أمس، بعدما أحرقت وهي على قيد الحياة على خلفية اتهامها بالشعوذة.

وذكرت صحيفة "ذا ناشونال" المحلية، أن أفراداً من عائلة طفل متوف اتهموا المرأة كيباري لينياتا، بقتله بواسطة الشعوذة، وقاموا بتعذيبها باستخدام حديد خام، وجردوها من ملابسها وأجبروها على السير أمام مجموعة من الناس، ثم ربطوا يديها وساقيها ورموها في مجموعة من الإطارات المشتعلة.
ولم يتمكن رجال الشرطة والإسعاف الذين وصلوا إلى مكان الحادث من إنقاذها، حيث توفيت خلال نقلها بسيارة الإسعاف.
وعرف أن المرأة تبلغ من العمر عشرين عاماً وكانت متزوجة ولديها طفلة في شهرها الثامن.
وقال مسؤول الشرطة المحلية في جبال هاغن، كياغو أمباني، إن الشرطة تحقق في القضية على أنها عملية قتل، وهي تعرف المرتكبين و تقوم بملاحقتهم.
وقال شهود إن عائلة الصبي عفت عن امرأتين أخريين اتهمتهما بالشعوذة.
وأشارت الصحيفة نقلاً عن مصادر إلى أن الامرأتين أقرتا بممارسة الشعوذة، ولكنهما نفتا أن تكونا على علاقة بمقتل الصبي.
وحمّلت عائلة الصبي لينياتا المسؤولية وقالوا إنها اعترفت بقتله.
يذكر أن الطفل كان يشتكي من آلام في المعدة والصدر وتوفي في المستشفى أمس الأول.


الخميس, 07 فبراير, 2013 16:35