قائمة أغنى نساء العالم ملئى بالمطلقات والأرامل

شهدت قائمة مجلة « فوربس » التي صدرت أمس الأول، لتصنيف أغنى أغنياء العالم دخول أربع نساء في القائمة، واحتلت ثلاث أرامل ومطلقة المراكز الـ 12، 17 و18 والـ 40.
السويدية بيرجت رواسنج

وهي الأمريكية كريستي والتون، مواطنتها المطلقة أليس والتوان، الفرنسية الأرملة وليليان بتنكورت، والسويدية بيرجت رواسنج.
الفرنسية أوليليان بتنكورت

واحتلت الأمريكية كريستي روث والتون زوجة جون والتون، المركز الـ 12 بـ 22.5 مليار دولار أمريكي في تصنيف الأغنياء في العالم الذي بثته مجلة «فوربس» أمس، على موقعها على الإنترنت.

ورثت الأرملة كريستي (55 عاما) التي لديها طفل واحد ثروة كبيرة بعد وفاة زوجها، قدرت بـ 15.7 مليار دولار، وكانت تحتل اعتباراً من آذار (مارس) 2007 المرتبة الرابعة والعشرين على قائمة أغنى أغنياء العالم، وكذلك أغنى امرأة في الولايات المتحدة، حيث بلغت ثروتها الصافية 16.3 مليار دولار حسب ما أوردته قائمة فوربس لأغنى 400 شخصية في الولايات المتحدة في عام 2007.

إنها تقيم في الوقت الراهن في مدينة جاكسون في ولاية وايومنج، ولديها واحد اسمه ديوك. وهي زوجة ابن سام والتون الذي أسس «وول مارت»، الذي كان قد بدأ حياته كاتبا بسيطا براتب 75 دولاراً شهرياً في أربعينيات القرن الماضي، وذلك في متاجر جي. سي. بني.

وقد استهل نشاطه العملي بعد ذلك بفتح متجر للتجزئة، وتم سحب رخصته في عام 1950. وأنشأ، بالتعاون مع أخيه جيمس، سلسلة متاجر لبيع التجزئة في عام 1962، وذلك في بنتونفيل. وأما وولمارت، فأصبحت شركة عاما في عام 1970، حيث إنها أكبر شركات مبيعات التجزئة في العالم بوجود 6.500 متجر لها في 15 دولة، و1.8 مليون موظف يتولون خدمة 176 مليون أسرة.

وتدعي هذه الشركة أنها تحقق معدل وفر سنويا للمواطن الأمريكي يبلغ 2.300 دولار،غير أن قيمة سهمها تراجعت بنسبة 10 في المائة منذ بداية عام 2005. وتسيطر عائلة والتون على 40 في المائة من الحصص في «وول مارت». وقد أصبحت كريستي أرملة بعد وفاة زوجها في حادث طائرة مروع.

واستفادت شركة وولمارت التي تعتبر أكبر شركات مبيعات التجزئة في العالم من تطلع المتسوقين الذين تراجع ما يملكونه من أموال إلى الشراء من محال الخصم السعري في بداية التراجع الاقتصادي.

ويمكن أن يكون الرواج قد تراجع قليلاً، حيث تدنت المبيعات في فروع المتاجر ذاتها بنسبة 1.6 في المائة، كما أن هنالك تحذيراً من مبيعات متراجعة في الربع الحالي من العام.مع ذلك، ارتفعت قيمة سهم الشركة بنسبة 7 في المائة خلال الأشهر الـ 12 الماضية، كما أن ثروة العائلة الخاصة ارتفعت إلى 13 مليار دولار، وتم تعويض بعض آثار تراجع المبيعات.

وبدأ سام والتون حياته العملية ككاتب في جي سي بني، واستطاع افتتاح متجر خاص به في عام 1945، ولكنه فقد الترخيص بعد خمس سنوات. وأنشأ متجر بنتونفيل الشامل مع أخيه، جيمس، في عام 1962. وأما في أيامنا هذه، فتبلغ مبيعات وولمارت السنوية 405 مليارات دولار، ولديه مليونا موظف، وأكثر من 8.400 متجر.

وأصبحت كريستي أعلى آل والتون ثروة بفضل شراء زوجها الراحل عددا كبيرا من الأسهم في شركة First Solar المتخصصة في الطاقة البديلة، حيث ارتفعت قيمة السهم بأكثر من 350 في المائة منذ الطرح العام الأول له في عام 2006.
المطلقة أليس والتوان

وجاءت في المركز الثاني مواطنتها المطلقة أليس والتون (60 عاما) التي احتلت المركز الـ 16 في القائمة العالمية للأغنياء بثروة تقدر بـ 20.06 مليار دولار، وجاءت بعدها الفرنسية الأرملة وليليان بتنكورت (87 عاما) التي احتلت المركز 17 عالميا بـ 20 مليار دولار، وليها طفل واحد.

ونجحت الأرملة العجوز السويدية بيرجت رواسنج (86 عاما)، في المركز الرابع على تصنيف النساء والـ 40 على مستوى الأغنياء عموما بثروة تقدر بـ 13 مليار دولار، وهي أيضا ورثت زوجها جاد لاوسنج الذي توفي عام 2000 ولديها ثلاثة أطفال.

أوليليان بندكت