قاتل ابنة غفران تعرض للاكراه المادي والمعنوي

قررت غرفة المشورة بمحكمة جنوب الجيزة الابتدائية يوم الأربعاء تجديد حبس محمود سيد عبد الحفيظ عيسوى - (20 عاما حداد مسلح ) - المتهم بارتكاب جريمة القتل المزدوجة المقترنة بالسرقة لكل من هبة العقاد ابنة الفنانة المغربية ليلى غفران، وصديقتها نادين جمال بحى الندى فى مدينة الشيخ زايد، لمدة 15 يوما جديدة على ذمة التحقيقات التى تجرى معه بمعرفة نيابة حوادث جنوب الجيزة.



وأنكر المتهم ماهو منسوب اليه من ارتكابه لجريمة القتل للضحيتين السالف ذكرهما، مبررا اعترافه السابق بارتكاب الجريمة بانه جاء نتيجة إكراه مادى ومعنوى من قبل رجال الأمن وضباط المباحث، مدعيا ان رجال الأمن هددوه بتحميله جرائم وقضايا أخرى قد تتسبب فى إعدامه ما لم يعترف بارتكابه للجريمة.



من ناحية أخرى، طلب الدفاع عن المتهم أجلا للاطلاع على ملف التحقيقات مع المتهم والحصول على صورة من كافة التحقيقات التى أجريت معه وإعادة استجوابه مرة أخرى أمام النيابة، وإخلاء سبيله على ذمة التحقيقات.



وعقب وائل صبرى مدير نيابة حوادث الجيزة على طلب الحصول على نسخة من التحقيقات، مشيرا إلى ان من حق الدفاع عن المتهم الاطلاع فقط على التحقيقات بكاملها دون الحصول على نسخة منها.



استغرقت الجلسة نحو 10 دقائق، حيث حضر المتهم مرتديا زى الحبس الاحتياطى الأبيض، وسط حراسة مكثفة من قوات ورجال الأمن.



وكانت الفنانة ليلى غفران قد فجرت مفاجأة مدوية عندما كلفت محاميها الخاص بالدفاع عن المتهم بقتل ابنتها مؤكدة ثقتها ببراءته متهمة الأمن المصري بتلفيق القضية للمتهم محمد للتستر على القاتل الحقيقي الذي رجحت أن يكون نجل شخصية كبيرة في مصر.

المتهم بقتل الفتاتين نادين و هبة بنت ليلى غفران يمثل جريمته



شاهد الفيديو



وقد رجحت الفنانة المغربية ليلي غفران أن يكون القاتل الحقيقي لابنتها هبه وصديقتها نادين ابن شخصية مصرية معروفة .



واستبعدت ان يكون هو الشخص الذي أعلنت الداخلية عنه، مشيرة إلي ان قضية اعتقال قاتل ابنتها “مفبركة”.



وبحسب تصريحاتها لصحيفة “الجريدة الأولي” المغربية قالت غفران إن إعلان اعتقال القاتل من قبل السلطات المصرية، الغرض من ورائه إسكات الرأي العام والصحفيين المتابعين لمستجدات الملف منذ يوم وقع الحادث المؤلم.

الخميس, 18 ديسمبر, 2008 01:44