قبلة البابا وشيخ الأزهر في إعلان جدلي لبينيتون تثير الجدل

4532911


وكالات - أعلنت شركة (يونايتد كولورز أوف بينيتون) الأربعاء، أنها سحبت إعلاناً يظهر صورة مركبة لبابا الفاتيكان، وهو يقبل شيخ الأزهر على شفتيه، بعد انتقادات واسعة للإعلان.

ويظهر في الإعلان صورة تم تركيبها للبابا بنديكتوس السادس عشر، وهو يعانق شيخ الأزهر الشيخ أحمد الطيب، ويقبله على شفتيه، وقالت الشركة في بيان إن معنى هذه الحملة هو مكافحة ثقافة الكراهية في جميع أشكالها.
وأضاف بيان الشركة الصانعة للأزياء: "إننا نأسف إذا كان استخدام صورة البابا والإمام قد أساء لمشاعر المؤمنين.. ولإثبات حسن نوايانا، فقد قررنا سحب هذه الصور فوراً."
والإعلان جزء من حملة "يونايتد كولورز أوف بينيتون" الإعلانية التي كشف عنها يوم الأربعاء وتتضمن صوراً مركبة لزعماء العالم وهم يقبلون بعضهم البعض، وتهدف لمكافحة ما تقول الشركة الايطالية إنه "ثقافة الكراهية."
وهناك سلسلة من الصور المركبة تظهر الرئيس الأمريكي باراك أوباما يقبل الزعيم الصيني هو جين تاو، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وصوراً أخرى.
وقال بيان الشركة إن "الموضوع الرئيسي هو قبلة، الرمز الأكثر عالمية للحب، وبين قادة العالم السياسيين والدينيين.. هذه صور رمزية للمصالحة مع لمسة من السخرية والاستفزاز البناء لتحفيز التفكير."

الجمعة, 18 نوفمبر, 2011 03:11