قتلة فى مهرجان "الأموات" فى بريطانيا


تخيل أنك تشاهد فيلم مصاصين دماء وسفاحين وفجأة تدخل بنفسك فى أحداث الفيلم فترى مذبوحاً أمامك ومطعوناً ورائك ومقطوعى الرأس على جانبيك، هذا أقل ما يوصف به مهرجان الأموات الأحياء فى بريطانيا، حيث تعيش المملكة حالة من الرعب المتجدد كل عام بانطلاق أكثر من 2100 محب للإثارة والتخويف فى أحد المزارع والعدد فى تزايد.
ويتنافس الأموات الأحياء حول العالم كل عام فى كسر الرقم القياسى المسجل بموسوعة "جينيس" العالمية وهو 4000 ميت حى لصالح الولايات.
وقال القائمون على الحدث هذا العام، إنهم حاولوا قدر استطاعتهم إقناع عدد كبير من محبى الإثارة بالمشاركة والتنكر على هيئة أموات ومقتولين ولكن نسبة المشاركة تخطت نصف رقم الأموات الأحياء بأمريكا بقليل فقط وبذلك فشلوا فى كسر رقم قياسى جديد.
وأكد "ستيوارت بير" المنظم العام للمهرجان، أن الشكل المرعب للأموات يجذب رقم كبير من السائحين كل عام للملكة المتحدة، كما أن كثيرًا من الوافدين إلى بريطانيا يحرصون على المشاركة والإبداع فى التنكر على هيئة ميت حى.