قصة الأستاذ عمرو خالد مع تامر حسني(قصة نقية)

تامر حسنى

مصراوي - خاص -لفت النجم تامر حسنى مؤخرا الأنظار نحوه بالتزامه دينيا فلم يعد يقبل على السهر كما كان معروفا عنه ويسعى قدر استطاعته لمساعدة من يحتاجون اليه من المسلمين وفوجئنا جميعا بكليبه الاخير ( بعيش) بدون موديلز معه على عكس كل كليباته السابقه وقد حدثت كلهذه التطوراتفى حياته منذ توطد علاقته بالداعية الشهير عمرو خالد وكذلك الشيخ خالد الجندى حيث اكد تامر انه اصبح يتخذ منهما مثلا اعلى بالنسبة له
وفي السياق نفسه قام تامر بتسجيل تتر برنامج عمرو خالد الجديد وشعر كما يقول بسعادة بالغة حينما قال له عمرو خالد انه يحب صوته ومؤمن بموهبته ولكنه يتمنى ان الشباب يقلدوه فى حبه لله كما يقلدونه فى اغنياته وملابسه فقرر اتخاذ خط جديد فى مشواره الفنى بعيدا عن الابتذال اوالاشياء التى تغضب الله ونفى بشكل قاطع ما تردد انه فى صدد اتخاذ قرارا باعتزال الفن وقال ان عمرو خالد وقف بجانبه بشدة فى ازمته بشكل لم يكن يتصوره فى الوقت الذى ابتعد عنه فيه اشخاص اخرين كان يعتقد انهم اصدقاءة وظهر العكس تماما حيث تعلم كما يقول من المحنة اشياء كثيرة من الصعب نسيانها .