قوة أميركية وعراقية تعتدي على سيدة حامل بالضرب وتجهضها

ذكرت هيئة علماء المسلمين في بيان لها أمس أن جنوداً من القوات الاميركية والجيش العراقي قاموا بالاعتداء على سيدة عراقية حامل وسحلها في شارع بحي العامرية مما أدى الى اجهاض جنينها.


وأضافت أكبر منظمة سنية في العراق في بيانها أن قوات الاحتلال الأميركي داهمت فجر الاحد منزلاً في حي العامرية ببغداد تساندها قوات حكومية فقامت بالاعتداء على السيدة (وداد خميس وهيب) وابنها البالغ من العمر خمس سنوات بالضرب المبرح والسحل وهي حامل ما أدى إلى إجهاض جنينها.
واوضح البيان أن هذه القوة الإرهابية قامت بتحطيم الأثاث وسرقة المصوغات الذهبية والمبالغ النقدية والسيارة العائدة لأصحاب المنزل.


واعتبرت المنظمة استهداف النساء والأطفال والبيوت الآمنة بهذه الطريقة الهمجية.. له دلالة واضحة على تخبط هذه القوات فيما تفعل وعلى عدم مراعاتها للشعارات التي تزعم تبنيها في نشر الحريات والدفاع عن حقوق الإنسان ولا سيما النساء والأطفال فلم يلقَ العراقيون الأبرياء - حتى الأجنة في بطون أمهاتهم - من الاحتلال وأعوانه سوى الظلم والإرهاب والقتل وسلب الكرامة وتضييع الحرمات.
وأضاف البيان أن هيئة علماء المسلمين إذ تدين هذا العمل الدنيء الذي يدل على خسة فاعليه ومهانتهم، فإنها تحمل الاحتلال والحكومة الحالية المسؤولية الكاملة عنه.