كيانو ريفز يصفي المئات لأنهم قتلوا كلبه

قامت مجموعة من البلطجية العابثين بقتل جرو (كلب صغير)، ويأتي الانتقام بشكل غير متوقع، حيث يقوم النجم "كيانو ريفز"، الذي يمثل شخصية "جون ويك"، بالانتقام لذلك الكلب الصغير بشكل يجعل الشاشة البيضاء تغرق بالدماء والجثث. فهل يعقل أن يسقط العشرات لأنهم قتلوا كلباً؟ هذا السؤال يأخذنا إلى إحداثيات فيلم "جون ويك"، أحدث نتاجات النجم الأميركي اللبناني الأصل، كيانو ريفز.

ونتابع حكاية "جون ويك" الذي فقد تواً زوجته، والتي تكون قبيل وفاتها قد أهدته كلباً صغيراً، والذي يحاول أن يضمد حزنه وألمه بالعودة إلى منزله ومحاولة تجميع ذاته وتجاوز أحزانه، إلا أن مجموعة من البلطجية يهجمون ويقومون بضربه، ويقتلون ذلك الكلب الصغير، وهو ما كان يحمل له الذكرى للإنسانة التي فقدها.

غير أن ردة فعل "جون ويك" تجعل المشاهد يندهش، حيث تبدأ مهمته الانتقامية التي كلما تقدم بها، تكشفت أمامه خيوط عصابات المافيا الروسية.

حتى نهاية الفيلم، وبعد أن يغتال "جون ويك" كمية من أفراد تلك العصابات، يظل السؤال الذي يحاصر المشاهد قبل الناقد: هل فعلاً كل هذا الانتقام من أجل "كلب"؟ يشار إلى أن الفيلم من إخراج الثنائي دايفيد لتيش وتشاد ستاهلسكي، ومن تأليف ديرك كلوشتاد.

العربية.نت

----
يمكنكم الأن متابعة نشرة ياساتر لأبرز المواضيع
تابعوا ياساتر على فيسبوك ، تويتر ، بينريست
يمكنكم الأن تصفح كل أخبار ياساتر
----


الخميس, 30 اكتوبر, 2014 13:51