كيف اوصي الاسلام بالمراءه

قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وعاشروهن بالمعروف‏}‏ ‏(‏‏(‏النساء ‏:‏ 19‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏ {‏ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن تصلحوا وتتقوا فإن الله كان غفورًا رحيما‏} ‏ ‏(‏‏(‏النساء ‏:‏ 129‏)‏‏)‏‏.‏ 273- و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏استوصوا بالنساء خيرًا، فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج ما في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته، لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ وفي رواية في ‏(‏‏(‏الصحيحين‏)‏‏)‏ ‏:‏ ‏‏المرأة كالضلع إن أقمتها كسرتها، وإن استمتعت بها، استمتعت وفيها عوج‏‏‏.‏ وفي رواية لمسلم‏:‏ ‏‏إن المرأة خلقت من ضلع ، لن تستقيم لك على طريقة، فإن استمعت بها وفيها عوج، وإن ذهبت تقيمها كسرتها ، وكسرها طلاقها‏‏‏ .‏ (1) 274- وعن عبد الله بن زمعة رضي الله عنه ، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يخطب، وذكر الناقة والذي عقرها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏ (‏إذ انبعث أشقاها‏) ‏ انبعث لها رجل عزيز، عارم منيع في رهطه‏‏ ثم ذكر النساء، فوعظ فيهن، فقال ‏:‏ ‏‏يعمد أحدكم فيجلد امرأته جلد العبد فلعله يضاجعها من آخر يومه‏‏ ثم وعظهم في ضحكهم من الضرطة وقال‏:‏ ‏‏لم يضحك أحدكم مما يفعل‏؟‏‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ (2) 275 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خُلقا رضي منها آخر‏‏ أو قال ‏:‏ ‏‏غيره‏‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏ (3) 276 - وعن عمرو بن الأحوض الجشمي رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع يقول بعد أن حمد الله تعالى، وأثنى عليه وذكر ووعظ، ثم قال‏:‏ ‏‏ألا واستوصوا بالنساء خيرًا فإنما هن عوانٍ عندكم ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك إلا أن يأتين بفاحشة مبينة، فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع، واضربوهن ضربا غير مبرح، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا، ألا إن لكم على نسائكم حقا، ولنسائكم عليكم حقا، فحقكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم من تكرهون، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون، ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن‏‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي وقال ‏:‏ حديث حسن صحيح‏)‏‏)‏‏.‏ (4) 277- وعن معاوية بن حيدة رضي الله عنه قال ‏:‏ قلت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ما حق زوجة أحدنا عليه‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏أن تطعمها إذا طعمت ، وتكسوها إذا اكتسيت ولا تضرب الوجه، ولا تقبح، ولا تهجر إلا في البيت ‏‏ حديث حسن رواه أبو داود وقال‏:‏ معنى ‏‏لاتقبح‏‏ أي ‏:‏ لا تقل قبحك الله‏.‏ 278- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏‏أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خُلقا، وخياركم خياركم لنسائهم‏‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي وقال ‏:‏ حديث حسن صحيح‏)‏‏)‏‏.‏ 279- وعن إياس بن أبي ذباب رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏لاتضربوا إماء الله‏‏ فجاء عمر رضي الله عنه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال ‏:‏ ذئرن النساء على أزواجهن، فرخص في ضربهن، فأطاف بآل رسول الله صلى الله عليه وسلم نساء كثير يشكون أزواجهن، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏لقد أطاف بآل بيت محمد نساء كثير يشكون أزواجهن ليس أولئك بخياركم‏‏ ‏(‏‏(‏رواه أبو داود بإسناد صحيح‏)‏‏)‏‏.‏ (5) 280- وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏الدنيا متاع، وخير متاعها المرأة الصالحة‏‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏ 35- باب حق الزوج على المرأة قال الله تعالى ‏:‏ ‏ {‏الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله‏} ‏ ‏(‏‏(‏النساء ‏:‏ 34‏)‏‏)‏‏.‏ وأما الأحاديث فمنها حديث عمرو بن الأحوص السابق في الباب قبله ‏.‏ 281- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏‏‏إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ وفي رواية لها ‏‏إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح‏‏‏.‏ وفي رواية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطًا عليها حتى يرضي عنها‏‏‏ .‏ 282- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أيضًا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال؛ ‏‏ لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه‏ ‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه وهذا لفظ البخاري‏)‏‏)‏‏.‏ 283- وعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ كلكم راعٍ، وكلكم مسئول عن رعيته، والأمير راعٍ، والرجل راعٍ على أهل بيته؛ والمرأة راعية على بيت زوجها وولده، فكلكم راعٍ، وكلكم مسؤول عن رعيته‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 284- وعن أبي علي طلق بن علي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ إذا دعا الرجل زوجته لحاجته فلتأته وإن كانت على التنور‏‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي والنسائي وقال الترمذي‏.‏ حديث حسن صحيح‏)‏‏)‏‏.‏ 285- وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ لو كنت آمرًا أحدًا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها‏‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي وقال ‏:‏ حديث حسن صحيح‏)‏‏)‏‏.‏ 286- وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ أيما امرأة ماتت، وزوجها عنها راضٍ دخلت الجنة‏‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي وقال حديث حسن‏)‏‏)‏‏.‏ 287- وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا إلا قالت زوجة من الحور العين لا تؤذيه قاتلك الله‏!‏ فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا‏‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي وقال حديث حسن‏)‏‏)‏‏.‏ 288- وعن أسامة بن زيد رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 36- باب النفقة على العيال قال تعالى‏:‏ ‏ {‏وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف‏} ‏ ‏(‏‏(‏البقرة‏:‏ 233‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏ {‏ لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله لا يكلف الله نفسًا إلا ما آتاها‏} ‏ ‏(‏‏(‏ الطلاق ‏:‏7‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ وما أنفقتم من شىء فهو يخلفه‏}‏ ‏(‏‏(‏سبأ‏:‏29‏)‏‏)‏‏.‏ 289- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ دينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدقت به على مسكين، ودينار أنفقته على أهلك، أعظمها أجرًا الذي أنفقته على أهلك‏ ‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏ 290- وعن أبي عبد الله - ويقال له‏:‏ أبو عبد الرحمن - ثوبان بن بجدد مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ أفضل دينار ينفقه الرجل دينار ينفقه على عياله، ودينار ينفقه على دابته في سبيل الله، ودينار ينفقه على أصحابه في سبيل الله‏‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏ 291- وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت‏:‏ قلت يارسول الله، هل لي أجر في بني أبي سلمة أن أنفق عليهم، ولست بتاركتهم هكذا وهكذا إنما هم بني‏؟‏ فقال‏:‏ ‏‏ نعم لك أجر ما أنفقت عليهم‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 292- وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه في حديثه الطويل الذي قدمناه في أول الكتاب في باب النية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له‏:‏ ‏‏ وإنك لن تنفق تبغي بها وجه الله إلا أجرت بها حتى ما تجعل في في امرأتك‏ ‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 293- وعن أبي مسعود البدري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ إذا أنفق الرجل على أهله نفقة يحتسبها فهي له صدقة‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 294- وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال‏:‏ رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ كفى بالمرء إثمًا أن يضيع من يقوت‏‏ حديث صحيح ‏(‏‏(‏رواه أبو داود وغيره‏)‏‏)‏‏.‏ ورواه مسلم في صحيحه بمعناه قال‏:‏ ‏‏ كفى بالمرء إثمًا أن يحبس عمن يملك قوته‏‏‏ .‏ 295- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان، فيقول أحدهما‏:‏ اللهم أعط منفقًا خلفًا، ويقول الآخر‏:‏ اللهم أعط ممسكًا تلفًا‏ ‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 296- وعنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ اليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول، وخير الصدقة ما كان عن ظهر غنًى، ومن يستعفف، يعفه الله، ومن يستغن، يغنه الله‏‏ ‏(‏‏(‏رواه البخاري‏)‏‏)‏‏.‏ 37- باب الإنفاق مما يحب ومن الجيد قال الله تعالى‏:‏ ‏ {‏ لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون‏} ‏ ‏(‏‏(‏آل عمران‏:‏ 92‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض ولا تيمموا الخبيث منه تنقون‏}‏ ‏(‏‏(‏البقرة‏:‏ 267‏)‏‏)‏‏.‏ 297- عن أنس رضي الله عنه قال‏:‏ كان أبو طلحة رضي الله عنه أكثر الأنصار بالمدينة مالاً من نخل، وكان أحب أمواله إليه بيرحاء، وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخلها ويشرب من ماء فيها طيب قال أنس‏:‏ فلما نزلت هذه الآية‏:‏ ‏ {‏لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون‏} ‏ قام أبو طلحة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يارسول إن الله تعالى أنزل عليك‏:‏ ‏ {‏ لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون‏} ‏ وإن أحب مالي إلي بيرحاء، وإنها صدقة لله تعالى أرجو برها وذخرها عند الله تعالى، فضعها يا رسول الله حيث أراك الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ بخٍ‏!‏ ذلك مال رابح، ذلك مال رابح، وقد سمعت ما قلت، وإني أرى أن تجعلها في الأقربين‏‏ فقال أبو طلحة‏:‏ أفعل يا رسول الله، فقسمها أبو طلحة في أقاربه، وبني عمه ‏.‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ (6) ‏.‏ 38- باب وجوب أمر أهله وأولاده المميزين وسائر من في رعيته بطاعة الله تعالى، ونهيهم عن المخالفة وتأديبهم، ومنعهم من ارتكاب منهي عنه قال الله تعالى‏:‏ ‏ {‏وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها‏} ‏ ‏(‏‏(‏طه‏:‏ 132‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏ {‏يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارًا‏} ‏‏(‏‏(‏ التحريم‏:‏ 6‏)‏‏)‏‏.‏ 298- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ أخذ الحسن بن على رضي الله عنهما تمرة الصدقة فجعلها في فيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏ كخ كخ، ارم بها، أما علمت أنَّا لا نأكل الصدقة‏!‏‏؟‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ وفي رواية‏‏ أنَّا لا تحل لنا الصدقة‏‏ وقوله‏:‏ ‏‏ كخٍْ كخٍْ‏‏ يقال بإسكان الخاء، ويقال بكسرها مع التنوين، وهي كلمة زجر للصبي عن المستقذرات‏.‏ وكان الحسن رضي الله عنه صبيًا‏ .‏ 299- وعن أبي حفص عمر بن أبي سلمة عبد الله بن عبد الأسد ربيب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ كنت غلامًا في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت يدي تطيش في الصحفة، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ يا غلام سَمِّ الله تعالى، وكُل بيمينك، وكُل مما يليك‏‏ فما زالت تلك طعمتي بعد‏.‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ (7) 300- وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ كلكم راعٍ، وكلكم مسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها، والخادم راعٍ في مال سيده ومسئول عن رعيته، فكلكم راعٍ ومسئول عن رعيته‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 301- وعن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها، وهم أبناء عشر، وفرقوا بينهم في المضاجع‏‏ ‏(‏‏(‏حديث حسن رواه أبو داود بإسناد حسن‏)‏‏)‏‏.‏ 302- و عن أبي ثرية سبرة بن معبد الجهني رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ علموا الصبي الصلاة لسبع سنين‏‏ واضربوه عليها ابن عشر سنين‏‏ حديث حسن رواه أبو داود، والترمذي وقال حديث حسن‏.‏ ولفظ أبي داود‏:‏ ‏‏ مروا الصبي بالصلاة إذا بلغ سبع سنين‏‏‏.‏ 39- باب حق الجار والوصية به قال الله تعالى‏:‏ ‏ {‏واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا وبالوالدين إحسانًا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم‏} ‏ ‏(‏‏(‏ النساء‏:‏ 36‏)‏‏)‏‏.‏ 303- وعن ابن عمر وعائشة رضي الله عنهما قالا‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 304- وعن أبي ذر رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏يا أبا ذر إذا طبخت مرقة، فأكثر ماءها، وتعاهد جيرانك‏‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏ وفي رواية له عن أبي ذر قال‏:‏ إن خليلي صلى الله عليه وسلم أوصاني‏:‏ ‏‏ إذا طبخت مرقًا فأكثر ماءها، ثم انظر أهل بيت من جيرانك، فأصبهم منها بمعروف‏‏ ‏.‏ 305- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ والله لا يؤمن، والله لايؤمن، والله لا يؤمن‏!‏‏‏ قيل‏:‏ من يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏ الذي لا يأمن جاره بوائقه ‏ !‏ ‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ وفي رواية لمسلم‏:‏ ‏‏ لايدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه‏‏‏ .‏ (8) 306- وعنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ يا نساء المسلمات لا تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 307- وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ لا يمنع جار جارة أن يغرز خشبة في جداره‏‏ ثم يقول أبو هريرة‏:‏ ما لي أراكم عنها معرضين‏!‏ والله لأرمين بها بين أكتافكم ‏.‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ (9) .‏ 308- وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فلا يؤذِ جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليسكت‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 309- و عن أبي شريح الخزاعي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليسكت‏‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم بهذا اللفظ، وروى البخاري بعضه‏)‏‏)‏‏.‏ 310- وعن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ قلت‏:‏ يارسول الله إن لي جارين، فإلى أيهما أُهْدِي‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏ إلى أقربهما منك بابًا‏‏ ‏(‏‏(‏رواه البخاري‏)‏‏)‏‏.‏ 311- وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏خير الأصحاب عند الله تعالى خيرهم لصاحبه، وخير الجيران عند الله تعالى خيرهم لجاره‏‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي وقال‏:‏ حديث حسن‏)‏‏)‏‏.‏ 40- باب بر الوالدين وصلة الأرحام قال الله تعالى‏:‏ ‏ {‏واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا وبالوالدين إحسانًا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم‏} ‏ ‏(‏‏(‏ النساء‏:‏ 36‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏واتقوا الله الذي تساءلون به الأرحام‏}‏ ‏(‏‏(‏النساء‏:‏1‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏ {‏والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل‏} ‏ الآيه‏(‏‏(‏الرعد‏:‏ 21‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ووصينا الإنسان بوالديه إحسنا‏}‏ ‏(‏‏(‏ العنكبوت‏:‏ 8‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانًا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريمًا‏.‏ واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرًا‏}‏ ‏(‏‏(‏الإسراء ‏:‏24،23‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏ {‏ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنًا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك‏} ‏ ‏(‏‏(‏لقمان‏:‏14‏)‏‏)‏‏.‏ 312- عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال‏:‏ سألت النبي صلى الله عليه وسلم ‏:‏ أي العمل أحب إلى الله تعالى‏؟‏ قال ‏‏ الصلاة على وقتها‏‏ قلت‏:‏ ثم أي‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏ بر الوالدين‏‏ قلت‏:‏ ثم أي‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏ الجهاد في سبيل الله‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 313- وعنه أيضًا رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليصل رحمه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليصمت‏ ‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 315- وعنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ إن الله تعالى خلق الخلق حتى إذا فرغ منهم قامت الرحم، فقالت‏:‏ هذا مقام العائذ بك من القطيعة، قال‏:‏ نعم أما ترضين أن أصل من وصلك، وأقطع من قطعك‏؟‏ قالت‏:‏ بلى، قال‏:‏ فذلك لك، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏‏ اقرءوا إن شئتم‏:‏ ‏ (‏فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم‏.‏ أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم‏) ‏ ‏[‏محمد‏:‏ 22،32 ‏]‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ وفي رواية للبخاري‏:‏ فقال الله تعالى‏:‏ ‏‏ من وصلك، وصلته، ومن قطعك، قطعته‏‏‏ .‏ 316- وعنه رضي الله عنه قال‏:‏ جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏ أمك‏‏ قال‏:‏ ثم من‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏ أمك‏‏ قال‏:‏ ثم من‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏أمك‏‏ قال‏:‏ ثم من‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏ أبوك‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ وفي رواية‏:‏ يارسول الله من أحق بحسن الصحبة‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏ أمك، ثم أمك، ثم أمك، ثم أباك، ثم أدناك أدناك‏‏‏ .‏ (10) .‏ 317- وعنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ رغم أنف، ثم رغم أنف، ثم رغم أنف من أدرك أبويه عند الكبر، أحدهما أو كليهما، فلم يدخل الجنة‏‏ أصلهم ويقطعوني، وأحسن إليهم ويسيئون إلي، وأحلم عنهم ويجهلون علي، فقال‏:‏ ‏‏ لئن كنت كما قلت، فكأنما تُسِفهم المَلَّ، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ (11) .‏ 319- وعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ من أحب أن يبسط له في رزقه، وينسأ له في أثره، فليصل رحمه‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ (12) ‏.‏ 320- وعنه قال‏:‏ كان أبو طلحة أكثر الأنصار بالمدينة مالاً من نخل، وكان أحب أمواله إليه بيرحاء، وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخلها، ويشرب من ماء فيها طيب، فلما نزلت هذه الآية‏:‏ ‏ {‏لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون‏} ‏ ‏(‏‏(‏آل عمران‏:‏ 92‏)‏‏)‏ قام أبو طلحة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا رسول الله إن الله تبارك وتعالى يقول‏:‏ ‏ {‏لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون‏} ‏ وإن أحب مالي إلي بيرحاء، وإنها صدقة لله تعالى، وأرجو برها وذخرها عند الله تعالى، فضعها يا رسول الله حيث أراك الله‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏بخ‏!‏ ذلك مال رابح، وذلك مال رابح‏!‏ وقد سمعت ما قلت، وإني أرى أن تجعلها في الأقربين‏‏ فقال أبو طلحة‏:‏ أفعل يا رسول الله، فقسمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمه ‏.‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ وسبق بيان ألفاظه في‏:‏ باب الإنفاق مما يحب‏.‏ 321- وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال‏:‏ أقبل رجل إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من الله تعالى‏.‏ قال‏:‏ ‏‏فهل لك من والديك أحد حي‏؟‏‏‏ قال‏:‏ نعم بل كلاهما قال‏:‏ ‏‏فتبتغي الأجر من الله تعالى‏؟‏‏‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ قال ‏‏فارجع إلى والديك، فأحسن صحبتهما‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏.‏ وهذا لفظ مسلم‏)‏‏)‏‏.‏ وفي رواية لهما‏:‏ جاء رجل فاستأذنه في الجهاد فقال ‏‏أحي والداك‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قال‏:‏ ‏‏ففيهما فجاهد‏‏ ‏.‏ 322- وعنه النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي إذا قَطَعت رحمُه وصلها‏‏ ‏(‏‏(‏رواه البخاري‏)‏‏)‏‏.‏ (13) ‏‏.‏ 323- وعن عائشة قالت‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏الرحم معلقة بالعرش تقول‏:‏ من وصلني، وصله الله، ومن قطعني، قطعه الله‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 324- وعن أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها أنها أعتقت وليدة ولم تستأذن النبي صلى الله عليه وسلم، فلما كان يومها الذي يدور عليها فيه، قالت‏:‏ أشعرت يا رسول الله أني أعتقت وليدتي‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏أو فعلت‏؟‏‏‏ قالت‏:‏ نعم‏.‏ قال‏:‏ ‏‏أما إنك لو أعطيتها أخوالك كان أعظم لأجرك‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 325- وعن أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما قالت‏:‏ قدمت على أمي وهي مشركة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستفتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت‏:‏ قدمت علي أمي وهي راغبة، أفأصل أمي‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏نعم صلي أمك‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ (14) .‏ 326- وعن زينب الثقفية امرأة عبد الله بن مسعود رضي الله عنه وعنها قالت‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏‏تصدقن يا معشر النساء ولو من حليكن‏‏ قالت‏:‏ فرجعت إلى عبد الله بن مسعود فقلت له‏:‏ إنك رجل خفيف ذات اليد وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمرنا بالصدقة فأته، فاسأله، فإن كان ذلك يجزئ عني وإلا صرفتها إلى غيركم‏.‏ فقال عبد الله‏:‏ بل ائتيه أنت، فانطلقت، فإذا امرأة من الأنصار بباب رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجتي حاجتها، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ألقيت عليه المهابة، فخرج علينا بلال، فقلنا له‏:‏ ائت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبره أن امرأتين بالباب تسألانك‏:‏ أتجزئ الصدقة عنهما على أزواجهما وعلى أيتام في حجورهما‏؟‏ ولا تخبره من نحن، فدخل على أزواجهما وعلى أيتام في حجورهما‏؟‏ ولا تخبره من نحن، فدخل بلال على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسأله، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏‏من هما‏؟‏‏‏ قال‏:‏ امرأة من الأنصار وزينب‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏‏أي الزيانب هي ‏؟‏‏‏ قال‏:‏ امرأة عبد الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏لهما أجران‏:‏ أجر القرابة وأجر الصدقة‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 327- وعن أبي سفيان صخر بن حرب رضي الله عنه في حديثه الطويل في قصة هرقل أن هرقل قال لأبي سفيان‏:‏ فماذا يأمركم به‏؟‏ يعني النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ قلت‏:‏ يقول‏:‏ ‏‏اعبدوا الله وحده، ولا تشركوا به شيئًا، واتركوا ما يقول آباؤكم، ويأمرنا بالصلاة، والصدق، والعفاف، والصلة‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 328- وعن أبي ذر رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏إنكم ستفتحون أرضًا يذكر فيها القيراط‏‏‏.‏ وفي رواية‏:‏ ‏‏ستفتحون مصر وهي أرض يسمى فيها القيراط، فاستوصوا بأهلها خيرًا، فإن لهم ذمة ورحمًا‏ ‏‏.‏ وفي رواية ‏:‏ ‏‏فإذا افتتحتموها، فأحسنوا إلى أهلها، فإن لهم ذمة ورحمًا‏‏ أو قال‏:‏ ‏‏ذمة وصهرًا‏‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏ (15) .‏ 329- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ لما نزلت هذه الآية‏:‏ ‏ (‏وأنذر عشيرتك الأقربين‏) ‏ ‏(‏‏(‏الشعراء‏:‏ 214‏)‏‏)‏ دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم قريشًا، فاجتمعوا فعم، وخص وقال‏:‏ ‏‏يا بني عبد شمس، يا بني كعب بن لؤي، أنقذوا أنفسكم من النار، يا بني مرة بن كعب، أنقذوا أنفسكم من النار، يا بني عبد مناف، أنقذوا أنفسكم من النار، يا بني هاشم أنقذوا أنفسكم من النار، يا بني عبد المطلب أنقذوا أنفسكم من النار، يا فاطمة أنقذي نفسك من النار، فإني لا أملك لكم من الله شيئًا، غير أن لكم رحما سأبلها ببلالها‏ ‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏ (16) ‏.‏ 330- وعن أبي عبد الله عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم جهارًا غير سر يقول‏:‏ ‏‏إن آل بني فلان ليسوا بأوليائي، إنما وليي الله وصالح المؤمنين، ولكن لهم رحم أبلها ببلالها‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏.‏ واللفظ البخاري‏)‏‏)‏‏.‏ 331- وعن أبي أيوب خالد بن زيد الأنصاري رضي الله عنه أن رجلاً قال‏:‏ يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة، ويباعدني من النار‏.‏ فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏تعبد الله، ولاتشرك به شيئًا، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصل الرحم‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 332- وعن سلمان بن عامر رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏إذا أفطر أحدكم، فليفطر على تمر، فإنه بركة، فإن لم يجد تمرًا، فالماء، فإنه طهور‏‏ وقال‏:‏ ‏‏الصدقة على المسكين صدقة، وعلى ذي الرحم ثنتان‏:‏ صدقة وصلة‏‏‏ .‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي وقال‏:‏ حديث حسن‏)‏‏)‏‏.‏ 333- وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال‏:‏ كانت تحتي امرأة، وكنت أحبها، وكان عمر يكرهها، فقال لي‏:‏ طلقها، فأبيت، فأتى عمر رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم، فذكر ذلك له، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏طلقها‏ ‏‏.‏ ‏(‏‏(‏رواه أبو داود، والترمذي وقال‏:‏ حديث حسن صحيح‏)‏‏)‏‏.‏ 334- وعن أبي الدرداء رضي الله عنه أن رجلاً أتاه فقال‏:‏ إن لي امرأة وإن أمي تأمرني بطلاقها‏؟‏ فقال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏‏الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت، فأضع ذلك الباب، أو أحفظه‏‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي وقال‏:‏ حديث حسن صحيح‏)‏‏)‏‏.‏ 24/335- وعن البراء بن عازب رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏الخالة بمنزلة الأم‏‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي وقال‏:‏ حديث حسن صحيح‏)‏‏)‏‏.‏ وفي الباب أحاديث كثيرة في الصحيح مشهورة؛ ومنها حديث أصحاب الغار، وحديث جريج وقد سبقا، وأحاديث مشهورة في الصحيح حذفتها اختصارًا، ومن أهمها حديث عمرو بن عبسة رضي الله عنه الطويل المشتمل على جمل كثيرة من قواعد الإسلام وآدابه، وسأذكره بتمامه إن شاء الله تعالى في باب الرجاء، قال فيه‏:‏ دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم بمكة، يعني في أول النبوة، فقلت له‏:‏ ما أنت‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏نبي‏‏ فقلت‏:‏ وما نبي‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏أرسلني الله تعالى‏‏ فقلت‏:‏ بأي شيء أرسلك‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏أرسلني بصلة الأرحام، وكسر الأوثان، وأن يوحد الله لا يشرك به شيء‏‏ ‏(‏‏(‏وذكر تمام الحديث‏.‏ والله أعلم‏)‏‏)‏‏.‏ 41- باب تحريم العقوق وقطيعة الرحم قال الله تعالى‏:‏ ‏ {‏ فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم‏} ‏ ‏(‏‏(‏محمد‏:‏ 22،23‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏ {‏والذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض، أولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدار‏} ‏ ‏(‏‏(‏الرعد‏:‏ 25‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏ {‏وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريمًا واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا‏} ‏ ‏(‏‏(‏الإسراء‏:‏ 23،24‏)‏‏)‏‏.‏ 336- و عن أبي بكرة نفيع بن الحارث رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏ألا أنبئكم بأكبر الكبائر‏؟‏‏‏ -ثلاثًا- قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله‏:‏ قال‏:‏ ‏‏الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وقتل النفس، واليمين الغموس‏‏ ‏(‏‏(‏رواه البخاري‏)‏‏)‏‏.‏ (17) 338- وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏من الكبائر شتم الرجل والديه‏!‏‏‏ قالوا‏:‏ يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه‏؟‏ ‏!‏ قال‏:‏ ‏‏نعم؛ يسب أبا الرجل، فيسب أباه، ويسب أمه، فيسب أمه‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏ ‏.‏ وفي رواية ‏‏إن من أكبر الكبائر أن يعلن الرجل والديه‏!‏‏‏ قيل ‏:‏ يا رسول الله كيف يلعن الرجل والديه‏؟‏ ‏!‏ قال‏‏ يسب أبا الرجل ، فيسب أباه، ويسب أمه، فيسب أمه‏‏‏ .‏ 339- وعن أبي محمد جبير من مطعم رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏لايدخل الجنة قاطع‏‏ قال سفيان في روايته‏:‏ يعني ‏:‏ قاطع رحم ‏.‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏ ‏.‏ 340- وعن أبي عيسى المغيرة بن شعبة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏‏إن الله تعالى حرم عليكم عقوق الأمهات، ومنعًا وهات، ووأد البنات، وكره لكم قيل وقال، وكثرة السؤال ، وإضاعة المال‏‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)
جزاكى الله خير بس دا كله كتير والكلام صغير عموما ربنا يجعله فى ميزان حسناتك

مواضيع مقترحة


ما هو الشيء الذي لا يعلمه الله عز وجل ؟
قد تكون صلاتك باطلة
الطريق الي الجنه
كيف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أرجوك الان اخي..!
دعاااء شامل و رائع