دخول

كيف تعاملين طفلك في بدايات انفصاله عنك


لندن / إذا كنت أماً لطفل صغير، فإنك حتماً جربت مرارة الإحساس والحيرة عندما تفاجئين بصغيرك ينفجر غضباً وعناداً وكأن العالم من حوله يشتعل بالثورة..
هل تصدقين أن خبراء التربية يقولون لك إن الأمر هكذا بالفعل بالنسبة له، وأنها علامة صحية تدل على أنه بدأ يدرك أنه أصبح شخصاً منفصلاً عنك.
وعادة ما يحدث ذلك ابتداء من سن الثانية على وجه التقريب، وهي السن التي يشعر فيها الأطفال بالاستقلال وتراودهم الرغبة في إثبات هذا الأمر ليس بغرض التغطرس أو التمرد على الحب والاهتمام، وهي حاجة ضرورية لتواصل نموه العاطفي بصورة طبيعية.
وهذا لا يعني أن تبالغي في إغداق الحب والحنان عليه، فإلى جانب الحد الطبيعي من هذه المشاعر، عليك أن تدركي أن الوقت قد حان لأن تبدئي بتهذيبه من خلال إرساء الحدود والقواعد التي تحكم وتضبط سلوكه، وتعلمه أيضاً قاعدة الثواب والعقاب، والمسموح والممنوع، وهي أيضاً الفترة المثالية لكي يفهم أنك تهتمين به وموجودة دائماً بالقرب منه لتلبية حاجاته، لكنه ليس الوحيد الذي يحظى بمثل هذا الاهتمام، وأن لديك مشاغل واهتمامات أخرى في الحياة منوطة بك، وهذا بدوره لا يعني أن تتوقعي منه تجاوباً كبيراً أو أنماطاً سلوك مثالية، فأنت بهذا تحملينه فوق طاقته، لأن مثل هذه التوقعات لا تناسب عمره ومستوى استيعابه ودرجة فهمه..
إنها حقاً معادلة صعبة، لكنك قادرة بالفعل على تحقيقيها إذا تحليت بالصبر والحكمة.

مواضيع مقترحة


طريقة عمل فطاير القرفة كل خطوة بصورتها
الكسكس المغربي يشهيييييييي
اسوأ رجل في نظر النساء ؟؟من هو ؟؟؟
ملاجئ تساعد الرجال علي تجاوز فجيعة الطلاق
بطرق بسيطة .. عبري عن حبك لطفلك
بيتزا باللحم والشامبيون
استخدم التطبيق