كيف يساعدك تعبيرك عن ذاتك في الاحتفاظ بزوجك

3801855


الحفاظ على العلاقة الزوجية ناجحة قوية ومستقرة هو حلم لكل المتزوجين ، ورغم الدراسات الكثيرة والنصائح العديدة التي تقدم باستمرار من قبل الخبراء والمتخصصين ،إلا ان الحياة الزوجية تمر بمنعطفات خطيرة في بعض الاحيان ما يتطلب العمل علي إنقاذها ، ومن أجل ذلك حاول المعهد الاجتماعي البرازيلي المعروف باسم «فييسب» في مدينة ساو باولو وضع دليل عام يساعد إلى حد كبير على إبقاء العلاقة الزوجية متينة، وربما غير قابلة للانهيار التام، فما هي محتويات الدليل الذي حصلت عليه «سيدتي» ولخصت أهم النقاط الواردة فيه؟



* عبري عن رأيك دائماً



تقول الدراسة إنه من المهم جدًا أن تعبر الزوجة عن رأيها حول جميع الأمور الحياتية، والمنزلية؛ ذلك لأن تراكم الكتمان على ما تريد قوله، ولكنها لا تقوله يمكن أن يصبح في المستقبل بمثابة البركان الذي يثور فجأة، ودون سابق إنذار.



* تخلي عن الغضب الدفين



إن عدم البوح بالمشاعر مثل الغضب، والغيظ، وعدم الاتفاق مع الآخر يجرح الصدر إذا استمر كامنا لفترة طويلة من الزمن، وإذا جاء الرد في غير أوانه فإن الأمور تتعقد أكثر، ويستغرب الآخر أسباب كل الحقد الدفين الذي يخرج دفعة واحدة، وفي وقت غير مناسب.



*تحكمي في غيرتك



بعض الزوجات لا يستطعن التحكم بمشاعر الغيرة تجاه الطرف الآخر؛ ولذلك عندما يخرج التعبير عن هذا الشعور بشكل عشوائي فإن النتيجة قد تكون مدمرة للعلاقة الزوجية، ووصفت الدراسة الغيرة بأنها من أخطر المشاعر الإنسانية، وإن لم يتم التحكم بها، أو التعبير عنها بشكل مقبول فإنها تتحول إلى زلزال مدمر يهدم البيت مهما كان أساسه قويًا.



*كوني واقعية بشأن الحب



في هذا الصدد أوضحت الدراسة أن معظم النساء يرغبن بشكل مستمر سماع مشاعر حب زوجها لها، ولكن يجب ألا تتوقع الزوجة الكثير؛ لأن الرجال مختلفون في طباعهم، وفي التعبير عن مشاعر الحب بعد فترة سنوات من الزواج، فهو قد لايتفوه بعبارة أنا أحبك، ولكنه قد يصل إلى المنزل حاملاً هدية ولو رمزية، أو وردة لزوجته، هنا يجب على المرأة أن تفهم أن هذا ربما يكون التعبير عن حب الزوج، ومن غير المستحسن الإصرار على أن يتفوه الزوج بكلمات رنانة عن الحب.



*الحوار المهذب مهم



غياب الحوار بين الزوجين هو الذي يتسبب في التكتم عن التعبير عن المشاعر والآراء، فنقطة الحوار هي التي تجلب التفاهم، وغيابها يعني غياب التفاهم، يجب على الزوجة الإكثار من الحوار الهادف والمهذب والعقلاني في التعامل مع الحياة الزوجية، فحتى المشاكل المعقدة بين الزوجين يمكن إدخالها في نقطة الحوار.



*اعترفي بمقدرات زوجك



قالت الدراسة إن امتداح أحد قام بعمل جيد لايقلل من قيمة من يقدم المديح، وهذا ينطبق على حياة الأزواج أيضًا، يجب على الزوج الاعتراف بالميزات، والمؤهلات، والقدرات التي تظهرها الزوجة، وعدم الاستخفاف بهذه الأمور فقط لأنها امرأة، وكذلك يجب على الزوجة أن تعترف بالأمور الجيدة، والإمكانيات الإيجابية التي يمتلكها الزوج، هذا الاعتراف المتبادل -بحسب رأي الدراسة- هو حافز مهم للتحسن بشكل مستمر، وإعطاء القيمة للشخصية، وأكدت الدراسة أن على الزوجين إظهار افتخارهما ببعض؛ لأن ذلك هو «الفيتامين» الذي يغذي الحب.



*ابتعدي عن التعنت



التعنت في الرأي لا يعتبر حوارً، ولا تبادلاً للآراء، بل هو صب للزيت على النار، فهناك أناس متعنتون بطبيعتهم، ولكن يجب أن يدركوا ذلك بالنظر إلى من هم حولهم، يجب على المتعنتين متابعة سلوكهم، ولو تضمن ذلك المعالجة النفسية إذا كانت حالة التعنت مستعصية على الحل بالحوار، أو بالإقناع، ومما هو مؤكد أن الحياة مع من هم متعنتون في آرائهم ومواقفهم لا تطاق؛ لأن في ذلك فرضًا للآراء على الآخرين، إن كانت الآراء صحيحة أم خاطئة.



*انظري إلي الطفل داخل زوجك



كثير من الأزواج مهما كبروا، يعيشون فترات طويلة من حياتهم، حتى في تفاصيلها الصغيرة، وهم منجذبون لما كانت تفعله أمهاتهم معهم، قد يكون الأمر بسيطاً جداً يتعلق بنوع ياقة القميص التي يحب الزوج ارتداءها، أو في رائحة عطر مميزة … تذكره بطفولته، يمكنك بذكائك اكتشاف هذه التفاصيل من خلال حديث الزوج، والتي سيفصح عنها في اللاشعور



بين الحين والآخر، وحاولي تطبيقها، بل اجعليها إحدى عاداتك التي أحببتها من كلامه، وبيني له أن ما يقوله مناسباً، ولكن احذري أن تلعبي دور الأم الثانية، فهو أمر سيقيدك لاحقاً وسيزعجه هو نفسه إن اكتشفه.



*شجعي زوجك



بعض الأزواج المبدعين يعيشون حالات من الإحباط، فهم يقبلون على الإنتاج في فن من الفنون كهواية، وببساطة يفشلون فيه، في هذه الحالة، حتى لو تكرر الأمر، تجنبي السخرية، ما دامت الهواية التي يحبها الزوج لا تؤثر على رزق بيته، بل شجعيه عليه، لأنك ستجنين ثمرة نجاحه لاحقاً.



الثلاثاء, 22 يونيو, 2010 13:39