لأني محجبة

لأني محجبة *هو ذاك اللباس الذي تعودنا رؤيته فتاة البنطال إن جاز التعبير، والتي أصبحت ظاهرة متفشية في مجتمعاتنا ومدارسنا وجامعاتنا وشوارعنا، فإذا نظرت إلى إحداهن تشعر نفسك وأنك في القارة الأوروبية، أو تسير على أحد الشواطئ الأسترالية أو البرازيلية، أو كأنك تسير في أحد شوارع كاليفورنيا مثلا، فإذا رفعت رأسك قليلا وجدت منديلا موضوعا على الرأس، ثم تقول أنا محجبة..! وكأن المشكلة في الشعر، إن غطت شعرها جاز لها أن تكشف ما دون ذلك، وياليتها لبست جلبابا وكشفت عن شعرها!!! إذا لهان بلائي.
أختي إن الخطاب ليس موجها إليك فقط، ولكن إلى أمة بأكملها، خاصة ونحن مشتركون في نفس الجامعة، ونعلم ما فيها دون أن نخدع أنفسنا، ولا ولن نستطيع أن نخدع ربنا كما قال تعالى ((يخادعون الله والذين ءامنوا وما يخدعون إلا أنفسهم ومايشعرون)).
وقد قرأت في كتاب الله عزوجل قوله تعالى (( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن، ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين، وكان الله غفورا رحيما))
ولعل من أشد المفارقات العجيبة أو المضحكة - لا أدري كيف أعبر- أن فاطمة بنت رسول الله، لما حضرها الموت تفكرت في حالها، وقد وضعت جثتها على النعش، وألقي عليها الكفن، فالتفتت إلى أسماء بنت عميس زوجة أبي بكر وقالت يا أسماء: إني قد استقبحت ما يصنع بالنساء، إنه ليطرح على جسد المرأة الثوب (الكفن) فيصف حجم أعضائها لكل من رأى.. فقالت أسماء: يا بنت رسول الله.. أنا أريك شيئا رأيته بأرض الحبشة..قالت ماذا رأيت؟! فدعت أسماء بجريدة نخل رطبة، فحنتها حتى صارت مقوسة كالقبة، ثم طرحت عليها ثوبا..
فتهلل وجه فاطمة، وفرح قلبها وقالت: ما أحسن هذا وأجمله، تعرف بها المرأة من الرجل، فلما توفيت فاطمة جعل لها مثل هودج العروس..هذا حرص فاطمة على الستر وهي جثة هامدة . . فكيف لما كانت حية، وماذا نقول لهؤلاء اللواتي يتفنن في إبداء محاسنهن ويجتهدن في خلع برقع الحياء؟!
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع اللهم أهدى بناتنا أجمعين و أصلح أحوال المسلمين.
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع اللهم أهدى بناتنا أجمعين و أصلح أحوال المسلمين.

مواضيع مقترحة


مقياس الحب .. أرقام وتعليقات
حب مع الحمار
قصة يرويها رجل مرعوب
متقولشى لع وادخل
حلم محيرني
أيش أكثر شئ تكرهينة في الحياة