لقد سئمت حياة الاحزان والا لام

أنا ....والليل ...

والليل ...وأنا

معادلات صعبة...

وحلولا تتعثر في قاموس الليل ..

لكم ...أكره النهاية

نهاية الشمس ...والنور والحقيقة

لماذا تتكسر الأحلام على شاطئ النور

والبراعم تضحك ...وتمضي حين يومئ لها الزمن

خلف قاموس ...يبحث بنهاية الآلام

رميت برأس متعب .. .أثقلت كاهلا صفحات الأيام

قطرات من ندى الروح عادت تتسلل من ثقوب الأبواب

وعاد معها القمر بالحاح ....

وشرع لساني يتمتم بدعاء النوم ...

ويرفض رأسي المثقل الاعتراف بتعب النهار ...

أو النوم بين إغواء القمر وسحابة المطر ...

يمطرني عقلي بوابل من الاستفسارات لا أجد لأكثرها جوابا ...

تراني ...في قاموسي المتواضع ...هل أجد ...؟؟؟

كيف أجد المعاني ...وأنا أعيش غربة لا يعلم بها إلا الله ..؟؟
لماذا ...أنا الأنبل والأكرم ..

وبكبريائي أسجن ...وبكرامتي أخسر ..

لماذا حزني يطلق التعاريف ...وأنا أدفع بالفواتير ...؟؟؟؟؟

لماذا حزني يحدد العناوين ...وأنا في حقل الأزهار أقتل ...؟؟؟

لماذا .... يرسم الخطوط ...وبكل البساطة يرحل ...؟؟؟

وأنا من يجفف دموع الوعود...التي لا تموت

للنهار والفيلسوف...وأنا أقهر

يتصارع في كبريائي .... رحيق الغمار

وتتمزق في كرامتي المساومات ...حتى أتبدد

لا ... لا... يا حبي...لا أريد أن أخسر ...
وكرامتي ...

فإن أنا قبلت.... فهل ياترى هي ستقبل ...؟؟؟

حزني ... إن أنا تنازلت فهل هو سيعلم...؟؟؟؟؟

لا ...لا ... يا حزني لا تزعل .. فلن اتنازل..

وسامحني إن نهلت النور من عينيك وتركتك ترحل...

فقط ... دعني وحيدا للدوران في نقطة البداية ...

كي لا أبكي...أكثر

فيا حزني .... هكذا...أفضل ..

..... اعيش مملكه الاحزان .....
كنت ومازلت وحيدا

اعيش مع الامي

في دنيا الاحزان ..

بعد ان اصبح الالم ساكنا في حنايا اضلعي

والهم يقابلني مع جميع الجهات

بل انه يغرقني

في بحر

ليس له قرار

مازلت اشعر بأن جمال الحياة

ماهو إلا

وهم .. و .. سراب ..
اشعر بتحول العالم

لكن الى لا شيء

لان الاحلام قد ما تت

وطويت الاام

ولم تعد هناك لذه للحياه

دنيا

تـــائهه... محطمه

تحولت قواميس الفرح فيها

الى فراق واهات

لقد سئمت حياة الاحزان والا لام
يقولون

لكل بداية نهايه

حتى بداية الحب

جعلوا لها نهايه

ولعل اصعب جملة سمعتها

...... في الحب .....

لكل بداية نهايه ...؟ اهذا صحيح دمعه على خدي تابى ان تنشف ..؟

هل سهل ان انسى غدر انسى جرح..؟

انا اللي ضحيت بعمري وروحي وألبي لعينيك

وهنت عليك تجرحني وتجرح ألبي..
امير الاحزان...