لقد فرطنا في قراريط كثيرة



قال بن عمر رضي الله عنهما لما سمع هذا الحديث
لقد فرطنا في قراريط كثيرة

فكل يوم يموت في بلدتك أخ مسلم لك
ومن حقه عليك أن تتبع جنازته

قال رسول الله صلى الله عليه زسلم
حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ
إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ
وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَشمِّتْهُ
وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ
وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ

رواه مسلم

فإن صليت عليه فلك
قيراط من الأجر كجبل أحد

وإن اتبعت الجنازة حتى تدفن
فلك قيراطين من الأجر


----------

قد بقول البعض لم يصادف أن مات قريب لي أو صديق
لكي أذهب واتبع جنازته

نقول لك
اذهب إلى المقابر التي في بلدتك
وعادة ماتجد حول هذه المقابر مسجد
صلي فيه الظهر أو العصر
تجد فيه إن شاء الله جنازة أخ مسلم

----------

وهذا الحديث خاص
للرجال دون النساء
اللاتي نهنين عن زيارة المقابر

فلقد
لعن الله زوارات القبور

صححه الألباني

وعن أُمِّ عَطِيَّةَ رضى الله عنها قَالَتْ
نُهِينَا عَنِ اتِّبَاعِ الْجَنَائِزِ وَلَمْ يُعْزَمْ عَلَيْنَا
رواه البخاري

وذلك لكون النساء قليلي التحمل
ولايصبرن على رؤية الموتى
وعادة ما يصرخن وينحن عند ذكر الموت

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين