للرجال فقط ، دراسات مذهلة عن عوامل الخصوبة!

5565513



توصلت دراسة أشرف عليها عدة باحثين من جامعاتٍ و مراكز بحثية في أستراليا و المملكة المتحدة إلى وجود بروتين يؤثر في طول الذيل الحيوان المنوي و إعاقة قدرته الحركية و في تقليص إنتاجه، يُطلق على هذا البروتين إسم RABL2. يمكن لطفرة في هذا البروتين أن تسبب العقم.

اكتشف الباحثون بالاستناد إلى الفحوص المختبرية، بأن حدوث طفرة في هذا البروتين يؤدي إلى تكوين حيوانات منوية ذات أذيال أقصر بنسبة 17% من الطول المعتاد، إضافةٍ إلى تعطيل هذا البروتين مما يؤثر سلبًا في إنتاج الحيوانات المنوية بتقليل إنتاجها بمعدل 50% .
و تُعقّب البروفسورة “ مويرا أوبراين” من جامعة موناش في أستراليا حول الدراسة بالقول:
“من المحتمل جدًا أن حدوث العقم نتيجة لطفرات في بروتين RABL2، بل و أكثر من ذلك، فإن قابلية الحركة للحيوان المنوي أمر ضروري بالنسبة للخصوبة، و التعمق في البحث حول وظيفة ذيل الحيوان المنوي قد يكشف عن خياراتٍ متاحة بشأن الحاجة الماسة لاستحداث موانع حمل خاصة بالرجال”.
كذلك تصف “جنيفر لو”، طالبة دكتواره و مسؤولة فريق البحث، بأن هذا البروتين يعمل مع جزيئاتٍ تُعرف بـ(البروتينات الناقلة ثنائية الإتجاه Intraflagellar transport proteins)، و التي تحمل المادة الوراثية عبر ذيل الحيوان المنوي، و تُضيف: “البروتينات الناقلة ثنائية الإتجاه تشبه القطار، إذْ تقترح البيانات بأن إعادة شحن هذا القطار بالحمولة لن يُجديَ نفعًا في حالة تَعَطُل بروتين RABL2،
حيث تبقى البروتينات الناقلة في أذيال الحيوان المنوي حتى مع تعطل هذا البروتين و لكنها تحتوي على مادة وراثية (د.ن.أ) أقل، حيث تكون النتيجة النهائية أن حركة الحيوانات المنوية و تكوينها تُصبح غير طبيعية”
----
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر
تابعونا على بينتريست
----


الأربعاء, 24 سبتمبر, 2014 12:27