لندن: سلسلة جرائم قتل المراهقين مازالت مستمرة

ذكرت شرطة لندن، أمس، أن فتى قتل وأصيب آخر بجروح خطرة في حادث طعن آخر، في سلسلة هجمات من هذا النوع يتعرض لها فتيان في لندن.

وتم استدعاء الشرطة إلى شارع في ليتونستون ( شمال شرق لندن) عند الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي (19.00 ت غ) الجمعة بعد الإبلاغ عن إصابة شابين بجروح خطرة في حادث طعن.

وقالت الشرطة إن فتى لا يتعدى 14 من العمر توفي في وقت لاحق متأثرا بجروحه، بينما لا يزال فتى آخر (15 عاما) يرقد في المستشفى في حالة حرجة. ويأتي هذا الحادث بعد مقتل خمسة شبان في المدينة خلال الشهرين الماضيين، توفي ثلاثة منهم بالرصاص واثنان طعنا حتى الموت. وأثارت سلسلة قتل المراهقين الصدمة والقلق في البلاد إزاء تصاعد العنف والعصابات بين الشباب البريطاني.

ووصف رئيس المحققين ماثيو هورن حادث الطعن الأخير بأنه جريمة مروعة. وقال: حسب علمنا فإن جماعة كبيرة من الشباب ضالعون في الحادث الذي طعن خلاله الضحيتان. وأضاف أنه قد شوهد عدد من الشباب يفرون من مكان الحادث.

وأكدت الشرطة أن الضحيتين من السود الذين يعيشون في المنطقة. ويأتي هذا الحادث في اليوم ذاته الذي قتلت فيه امرأة حامل (22 عاما) في منزلها في جنوب لندن بسبب ما تعتقد الشرطة أنه خلاف على موقف سيارة.