لو توكانا على الله حق التوكل لرزقنا كا ترزق الطير

التوكل

قـال ابـن عبـاس فـي تفسيـر قولــه تعالــى‏:‏ ‏(‏إِنَّمــا الْمُؤْمِنــونَ الَّذِيــنَ إذا ذُكِــرَ اللــهُ وَجِلَــتْ قُلُوبُهُــمْ وَإِذا تُلِيَــتْ عَلَيْهِـمْ آيَاتُـهُ زَادَتْهُـمْ إِيمانـاً وَعَلــى رَبِّهِــمْ يَتَوَكَّلُــونَ‏)‏

قــال‏:‏ يعنــي لا يرجــون غيــره والآيــات فــي ذكــر التوكــل كثيرة‏ .‏

وهـو كمـا قـال ابـن عبـاس رضـي اللـه عنـه؛ لأنـه إذا اتّكـل علـى اللـه ولـم يــرجُ ســواه لــم يخــف شيئــاً ولــم يحـزن علـى شـيء؛ لأنـه إذا كــان مــا يريــده مطلوبــاً فقــد رجــا مــن لا يخيــب أملــه، وإن كــان محــذوراً فقــد التجأ إلى خير حافظ ‏.‏

وعن عمرو بن العاصt عنه e ‏:‏ (‏إن مـن قلـب ابـن آدم بكـل وادٍ شعبــةٌ فمــن اتبــع قلبــه الشعــب كلهــا لــم يبــال اللــه بــأي وادٍ أهلكــهُ ومــن توكل على الله كفاه التشعّب)‏‏.‏

وعن عمرt قال‏:‏ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)‏:‏ ‏لو توكلتم على الله حقَّ توكّله لرزقكم كما يُرزقُ الطير، تغدو خماصاً، وتروح بطاناً)

وعن عمران بن حصينt عنه (صلى الله عليه وآله وسلم)‏:‏ ‏ (‏يدخـل الجنـة مـن أمتـي سبعــون ألفــاً بغيــر حســاب‏.‏ قالــوا‏:‏ ومــن هــم؟ يــا رســول اللــه، قــال‏:‏ هُــمُ الذيــن لا يسترقون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون‏)‏‏.‏

قــال الهــروي فــي شــرح هـــذا الحديـــث‏:‏ واختلـــف العلمـــاء مـــن السلـــف والخلـــف فـــي حقيقـــة التوكـــل

فحكـى الإمـام أبـو جعفـر الطبـري عـن طائفـة مـن السلـف أنهـم قالـوا‏:‏ لا يستحـق اسـم التوكــل إلا مــن لــم يخالـط قلبـه خـوفُ غيـر اللـه مـن سبــع أو عــدوٍّ حتــى يتــرك السعــي فــي طلــب الــرزق بضمــان اللــه لــه رزقه، واحتجوا بما جاء في ذلك من الآيات‏ .‏

وقالــت طائفــة‏:‏ حــدّه الثقــة باللــه والإيقــان بــأن قضــاءه نافــذ، واتبــاع سنـــة نبيـــهe فــي السعــي فيمـــا لا بـــد منـــه مـــن المطعـــم والمشـــرب، والتحـــرز مـــن العـــدو كمـــا فعلـــه الأنبيـــاء صلوات الله عليهم ‏.‏

وقــال القشيـــري‏:‏ اعلـــم أن التوكـــل محلـــه القلـــب، وأمـــا الحركـــة بالظاهـــر فـــلا تنافـــي التوكـــل بالقلب بعدما تحقق العبد أن الثقة من الله تعالى، فإن تعسر فتقديره، وإن تيسر فتيسيره‏ .‏

وقال القشيري‏:‏ التوكل الاسترسال مع الله على ما يريد ‏.‏

وقال أبو عثمان الحازمي‏:‏ التوكل الاكتفاء بالله مع الاعتماد عليه ‏.‏

وقيل‏:‏ التوكل أن يستوي الإكثار والتقلل‏‏ ‏.‏