مات حبي

احملوا نعش حبي على اكتافكم..

زينوه بالورود..ارقصوا امامه..


وامدحوا خصائلها..فلقد ماتت شابة فى ربيع عمرها...


احملوا نعش حبي على اكتافكم..


ولا تبكوها..


فالدموع ارخص من ان تكون ثمن حياتها..


ولا تحفروا لها قبراً فى ارضكم..


بل احرقوا جثتها واصنعوا من رمادها تعاويذ يحملها عشاق الدنيا..


احملوا نعش حبي على اكتافكم..


ودعوا الحزن يمزق نفوسكم..


دعوا الحزن يشل احاسيسكم..


فقد ماتت التى ملات مدينتكم حباً ..


مات الحب الذى كان امثولة العواطف الحقيقة..


مات بعد ان نزف كل حنانه حتى اخر نقطة..


مات بعد ان غرق فى بحر عطائه الكبير..


مات حبي الكبير فجاة..


لم يسجنوه..ولم يعذبوه طويلاً..


ولم يحاكمه قاض ولم يدافع عنه محام..


انما اعلنوا حكم الاعدام عليه فى لحظة..


ولم يحققوا له امنية..ولم تشفع له الواسطات..


بل الحكم عرفياً لا يقبل الاستئناف..


احملوا نعش حبي على اكتافكم..


وااحزنوه..


فقد ماتت التى اضاءت احلامكم.


وفقدت مدينتكم احلى ما فيها..


فقدت غلاف الحنان الذى كان غلافها طويلاً..


فقدت السعادة التى كانت تبتسم فى زواياها..


فقدت الحياة التى فجرها فيها حبي الكبير..


ماتت..لا لم تمت..بل ستدفن حيه..


لا تدفنوها .. احرقو جثتها ..


وزعوا رمادها على العاشقين ليتبركوا بها..


واعلنوا الحداد فى المدنية الى الابد..


وتوشحوا بالسواد حتى نهاية العالم..


اقفلوا نوافذ بيوتكم..


فلن يمر حبي تحتها بعد اليوم..


واهملوا حدائقكم ..فالورد لن ينبت فيها بعد اليوم..


واقتلوا كل من يدعى انه يستطيع ان يحي حبي من جديد..


وان يعيد السعادة الى مدينتكم..


فحبي اعدموه..وتركوه..


ينزف كل حنانه واحرقوه..


لكنها لم تمت الا فى قلوبهم

لكنها لم تمت الا في قلوبكم

لكنها لم تمت الا في قلوبكم

رولا

خاطرة حلوة يعطيكي العافية …تحياتي

ماشاء الله عليكي
نرجو المذيد