مادونا تدعو للتظاهر إحتجاجًا على سجن رجلين مثليين

عبَّرت مادونا عن حزنها الشديد لحبس رجلين مثليين في مالاوي وقالت: "لقد أخذت مالاوي اليوم خطوة كبيرة إلى الوراء، إن العالم مليء بالألم والعذاب، لذلك علينا أن نقف بجانب حقنا الإنساني لنحب وليحبنا الآخر".

وما حدث هو أن تيونجي شيمبالانجا -33 عامًا- وستيفن مونجيزا -25 عامًا- احتفلا بخطبتهما ونشرت صورهما في الصحف القومية، فتم القبض عليهما بعدها بيومين. ويوم الخميس 20 ايار 2010 صدر ضدهما حكم بالسجن لمدة 14 عامًا مع الأشغال الشاقة، بتهمة قيامهما بأفعال غير طبيعية ومقززة وبذيئة.

وقال القاضي نياكواوا يوسيوا يوسيوا إنه شعر بالإهانة الشخصية بسبب احتفال هذين الرجلين بخطبتهما، وتابع: "لا أعتقد أن مالاوي مستعدة في هذه المرحلة أن ترى رجالها وهم يتزوجون أو يحتفلون بخطبتهم، وليست مستعدة لرؤية نساءها يتزوجن، لنرى ماذا ستقول الأجيال القادمة في هذا الشأن".

وهذا ما جعل مادونا تهاجم القرار، حيث تابعت بالتعليق عن حكم القاضي بقولها: "أنا مصدومة وحزينة من قرار المحكمة المالاوية، التي أرسلت رجلين بريئين إلى السجن، وكمبدأ عام، أنا مؤمنة بأن الجميع لهم نفس الحقوق مهما كان نوعهم أو لونهم أو ديانتهم أو ميولهم الجنسية". وطالبت بأن تقام مظاهرات معارضة لهذا القرار في العالم كله، بقولها: "أدعو الرجال والنساء الأحرار في مالاوي، وفي العالم كله، أن يتحدّوا هذا القرار باسم الكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان على الجميع". ومن المقرر أن يقوم محامي الرجلين ماييا ماسوكو باستئناف قرار سجنهما، وإلى جانب ذلك فإن عدد من نشطاء منظمات حقوق الإنسان وجهوا دعوات إلى القيام بمظاهرات ضد هذا القرار في العالم كله.