ماذا لو فشلت؟

السلام عليكم

لكل منا تجارب في الحياه منها ما يثمر نجاحات مستمره...ومنها ما يبوء بالفشل.؟!

ماذا لو كان الحظ حليفك منذ يوم ولادتك الى ما انت عليه الان....وبلحظه دون ان تشعر دق الفشل بابك...

حقا شعور غريب واحساس اليم لأول مره تشعر به....بعدما اعتدت على التفوق وتحقيق النجاحات والانجازات..ترى نفسك في هاوية الفشل....شعور بخيبة امل حزن وضيق..

وها انا الان اطرح عليكم هذا السؤال ماذا لو سقطت أول ورقه من أوراق حياتك دون نتائج ترضيك...أي ماذا لو فشلت وكان هذا اول فشل تواجهه في مسيره حياتك؟؟

هل ستواجهه بصلابه وقبول ..على انه موقف عادي ويجب الرضى بالفشل كالرضا عل النجاح؟ او ستنهار معلنا هزيمتك لما يسمى الفشل؟

انتظر ردودكم...

تحياتي

كرا على الرد (عاشق سمر)

سؤالك حلو بس قيبل الاجابة علية يوجد بعض الاشياء التى نضعها فى الحسبان …

هل انت لو فشلت واستسلمت هتضر نفسك وحدها …ولا هتحطم امال ممكن تكون مبنية عليك لاهلك والناس اللى يحبوك ؟ لو هتضر نفسك لوحدها ماشى …لما انت تفشل وتستسلم انت شايف انك نفعت دينك وبلدك بحاجة ولا (لمؤاخذة) زى قلتك …وفى حاجات تانية كتير وحتى لو مرارة الفشل طعمها لسة فى فمك …فأجابة هذة الاسئلة قادرة انها تضيعها وتديك دفعة للامام

شكرا على الموضوع الهادف…يسلم ردك يا محمد ويسلمو على الموضوع

  • حتى ولو فشلت، يكفيك شرف المحاولة … وليس العار في أن تسقط،ـ بل العار في ألا تحاول النهوض … فكل منا قد يواجه هذا الموقف ولكن يجب ألا يرضى ببنصيبه لأنه بالفعل السبب فيه … وليتحمل كل منا نتيجة أخطائه … أما إذا كان لأسباب خارجة عن الإرادة وبدون أي سبب شخصي … فليرضى كل منا بابتلاء الله وقدره … ولو علمتم الغيب لاخترتم الواقع … (وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم) … ويقول تعالى في حديثه القدسي:( من لم يرض بقضائي … ويصبر على بلوائي … فليخرج من تحت سمائي … وليتخذ له رباً سواي) صدق الله العظيم … وأرجو التوفيق للجميع.