ما معنى زهرة المانوليا ؟

ما معنى زهرة المانوليا ؟

ترمز زهرة المانوليا إلى حب الذات وقد استخدمها الشاعر نزار قباني في بعض أشعاره

ليس سهلا في زمن القبح
أن أجمع أزهار المانوليا
والفراشات التي تخرج ليلا من شبابيك العيون الماطرة

يـُعلمني الحبُّ ما لستُ أعلمُ ،
يكشفُ لي الغيبَ،ْ يجترحُ المعجزات
ويفتحُ بابي ويدخلُ …
مثلَ دخول القصيدةِ،
مثلَ دخول الصلاةْ …
وينثرني كعبير المانوليا بكلِّ الجهاتْ
ويشرحُ لي كيف تجري لجداولُ،
كيف تموجُ السنابُل ،
كيف تـُغني البلابلُ والقبراتْ
ويأخذ مني الكلامَ القديمَ ،
ويكتبني بجميع اللغاْت …

.وأعتبر قصائدي تاريخية … لأنها عاصرتك …
كل زمن قبل عينيك هو احتمال …
كل زمن بعدهما هو شظايا …
فلا تسأليني لماذا أنا معك …
إنني أريد أن اخرج من تخلفي …
وأدخل في زمن الماء …
أريد أن أهرب من جمهورية العطش …
وأدخل جمهورية المانوليا …
أريد أن أخرج من بداوتي …
وأجلس تحت الشجر …
وأغتسل بماء الينابيع
وأتعلم أسماء الأزهار …

من سيدري ؟
ربما تنمو أز اهيرُ المانوليا فوق ثغري
ربما تأوي ملايينُ الفراشات إلى غاباتِ صدري …
ربما تمنحني عيناكِ عمراً فوق عمري …
من سيدري ؟