متى يصبح الجنين قادراً على الشعور بالألم ؟

جنين

إن الإنسان قادر على تحسس وشعور الكثير من الأحاسيس والمشاعر المختلفة, سواء كانت هذه المشاعر نفسية كالفرح والحزن أو صحية جسدية كمشاعر الألم التي يمكن أن تصيب الإنسان لأسباب متنوعة وكثيرة, ولكن متى يبدأ الإنسان بتحسس مشاعر الألم هذه00!!؟
في الحقيقة استطاعت أن تثبت الأبحاث العلمية أن الإنسان يتحسس مشاعر الألم بدءاً من مرحلة الحمل وهو ما يزال جنين في رحم أمه, ولكن لا يشعر بالألم من بداية مرحلة الحمل, وإنما في الأسابيع الأخيرة من الحمل.
علماً أن فترة الحمل كاملة تدوم حوالي 40أسبوعاً, ولا تتولد حاسة الشعور بالألم عند الأجنة إلا في مرحلة الحمل الواقعة بين الأسبوعين التاسع والعشرين والثلاثين.
وبالتالي فإن ردود الفعل العصبية واستجابات التوتر الهرمونية الموجودة في مرحلة مبكرة من مراحل نمو الجنين لا تعتبر دليلاً كافياً على إدراك الألم, لأن الإحساس بالألم يتطلب الإدراك الواعي بعامل حسي غير مستحب.
وحتى يكون الجنين قادر على الشعور بالألم يجب أن تكون المنظومة العصبية الأساسية موجودة لديه وتعمل, وهذا لا يمكن أن يحصل إلا حين تنمو بعض الأنسجة التي تصل بين المهاد البصري في المخ ولحاء المخيخ خلال فترة الجزء الثالث من كامل فترة الحمل.
وبشكل طبيعي لا تظهر هذه الوصلات العصبية إلا بحلول الأسبوع الثالث والعشرين من الحمل, وربما لا تبدأ في التشكل إلا بحلول الأسبوع الثلاثين.
وبعد هذه الفترة يمكن أن يشعر الجنين بأي مشاعر ألم, بسبب تشكل المنظومة العصبية لديه المسئولة عن تحسس مشاعر الألم والإحساس بها.