مجموعة الأزياء النسائية من كريستيان لاكرو

ضمّت المجموعة الجديدة من كريستيان لاكرو آفاقاً مختلفة، تلاقت فيها لوحات الفنانة الفرنسية ماري لورينسن وأعمال المصورة الأمريكية لويس دال والف، لتعكس قطعها أناقة المنتجعات البحرية الممزوجة بتألق المدينة، وكأن أناقة شارع ماديسون تعانق أجواء جزر الباهاما، لتأتي الطلات انسيابية، متألقة بتصاميم ضيقة أو واسعة أو مزينة بالكشاكش وبتفاصيل كالفتحات الصغيرة.

تتراقص أزياء النهار وأزياء حفلات الكوكتيل على خلفيات من الأبيض والأسود، وتزهو بألوانها من الوردي الفاتح والأخضر اللومي والأزرق الداكن، إلى الوردي الداكن والفوشيا، كل ذلك قبل ظهور قطع المجموعة المسائية بألوانها وطبعاتها الجذابة.

تتمحور فكرة هذه التشكيلة حول الفساتين، منها التي تحاكي الجاكيتات للنهار، والتونيك أو الفساتين بالكشاكش للمساء. كما تعرض المجموعة طلة الجاكيت المستوحى من البلوزات الذي تم تنسيقه مع الشورت أو البنطال.

وجاء إلهام كافة الطبعات، سواء كانت مطبوعة أو مطرزة، من مدارس فنون الرسم المختلفة (الانطباعية وأسلوب الرسم بالتنقيط وأسلوب فوفيزم بألوانه الجريئة والانطباعية “النابس” التي اشتهرت في تسعينيات القرن التاسع عشر، وغيرها) أو من فن الزينة (نقشات ورق الحائط، والديكور المنزلي، والإفريز).

أما الوجه، فتحيط به فولارات انسيابية بطبعات ذات تدرجات لونية مثل موديلات “جوليت أوف ذا سبرتز”، يمكن توليفها مع نظارات مصنوعة من بيت السلحفاة، أو بدونها.

وصنادل بدون كعب من الساتان بلون الفوشيا، أو من جلد الأفعى، مع تفاصيل مجدلة ذهبية/ فضية، أو صنادل من جلد الأفعى الطبيعي، أو باللون الرمادي، ذات كعوب عالية ذهبية ومزينة بالتطريز والأحجار.

وتضم التشكيلة أيضاً مجموعة من الأساور الأنيقة بموديلات متجانسة مع الأقمشة في المجموعة، أحياناً مطرزة وأخرى بسيطة، أو مصممة من الزجاج البلاستيكي باللون الأبيض والأسود، الى جانب الحقائب الصغيرة (موديلات “فوبورج” أو “سكيبي”)، أو الحقائب كبيرة الحجم التي صممت بطبعات مستوحاة من نفس الأجواء، وتشكيلة من الأحزمة العريضة جداً التي تجمع بين المواد التقنية والأحجار الكريمة.



الأربعاء, 12 مارس, 2008 17:14