مجموعة يقودها سوري تعترف بالتخطيط لاغتيال 36 شخصية لبنانية

أفاد مصدر حكومي لبناني الثلاثاء 13-3-2007 أن أفرادا في تنظيم فتح الإسلام الفلسطيني الأصولي بينهم سوريون اعترفوا بأنهم قاموا في 13 فبراير/شباط بتفجير حافلتين للنقل المشترك في منطقة مسيحية شمال بيروت, ما أسفر عن ثلاثة قتلى، واعترفوا كذلك بتخطيطهم لاغتيال 36 شخصية لبنانية.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف هويته أن الشبكة التي نفذت الاعتداءين تضم ثمانية أشخاص فر اثنان منهما, فيما أدلى الستة الباقون, وبينهم سوريون, باعترافات كاملة أبرزها أنهم كلفوا بالتحضير لاعتداءات ضد قوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان (يونيفيل).

وتابع أن المجموعة حضرت الاعتداءين اللذين استهدفا حافلتين في بلدة عين علق المسيحية (المتن) في شقة بمحلة كرم الزيتون في منطقة الاشرفية المسيحية, استأجرها سوري اسمه مصطفى سيو.

ومن جانبه قال مراسل العربية في لبنان علي نون إن السوري مصطفى سيو كان هو قائد المجموعة التي نفذت التفجير مشيرا إلى وجود سوري آخر بين المعتقلين، إضافة إلى آخرين من جنسيات عربية أخرى.

مواضيع مقترحة


لماذا يستهزئون؟
الاقصى فى عيوننا
إلى الطامح في سقوط الحكومة اللبنانية
وزير الخارجية الألماني في ليبيا لحل قضية البلغاريات
نجاد يعلن غداً خبراً نووياً ساراً
استشهد فى مثل هذا اليوم2/11