محام : مرتكب مذبحة النرويج مجنون على الارجح

4398282



أوسلو - قال محامي اندريس برينج بريفيك يوم الثلاثاء ان كل الاحتمالات تشير الى أن موكله مجنون وذلك بعد أن اعترف بريفيك المتطرف المعادي للاسلام بارتكاب حادثي تفجير واطلاق للنار في النرويج قتل فيهما 76 شخصا.



وقال المحامي جاير ليبشتاد للصحفيين “هذه القضية بمجملها تشير الى أنه مجنون.” وأضاف أن من السابق لاوانه تحديد ما اذا كان موكله سيدفع بالجنون.



وتابع في محاولة لتفسير الحالة العقلية لموكله "انه يقول انه يأسف لقيامه بهذا لكنه كان ضروريا.



"انه يكره كل الافكار الغربية وقيم الديمقراطية… ويتوقع أن يكون هذا بداية حرب تستمر 60 عاما.



“وهو ينظر الى نفسه على أنه محارب بدأ هذه الحرب. ويشعر بالفخر لذلك.”



ومضى المحامي قائلا ان بريفيك تناول “عقاقير ما” قبل ارتكاب الجريمة كي يظل قويا ويقظا ودهش لانه لم يقتل سواء في الهجوم أو وهو في طريقه الى المحكمة يوم الاثنين.



وقال ليبشتاد وهو عضو في حزب العمال الذي كان جناحه الشبابي هدفا لاطلاق النار يوم الجمعة انه سيتنحى عن القضية اذا رفض بريفيك الخضوع لفحوص نفسية.



واستبعد خبير نرويجي بارز في العلاج النفسي يعمل مستشارا للشرطة ثبوت أن بريفيك يعاني من مرض نفسي وغير مسؤول عن أفعاله أو حتى أن يتمكن من ادعاء المسؤولية المحدودة.



وقال اينجف ايستاد وهو استشاري الطب الشرعي النفسي في مستشفى جامعة أوسلو “في النرويج لا يكون المرء مسؤولا عن الجريمة أو يعاقب بالسجن اذا ظهرت عليه أعراض الاضطراب العقلي المصحوبة بالهلوسة أو التهيؤات أو التشوش وهكذا كانت الحالة لبعض الوقت.”



وتابع “اعتقد أنه سيتبين أن هذا الرجل لم يكن مضطربا عقليا أو غير واع لحظة ارتكاب الجريمة.”



واضاف أن القانون النرويجي يعتبر الشخص الواقع تحت تأثير المخدرات مسؤولا مسؤولية كاملة عن جرائمه.



وقال ليبشتاد لرويترز ان موكله قد يعارض فكرة الدفع بأنه مجنون لانه يعتقد أنه “الوحيد الذي يدرك الحقيقة”.



وأضاف أن بريفيك ذكر أنه عضو في شبكة معادية للاسلام لها خليتان في النرويج وعدة خلايا في الخارج. وتشكك الشرطة وباحثون نرويجيون في هذه الاقوال.



الثلاثاء, 26 يوليو, 2011 19:51